فشل في التوصل لاتفاق بين استخبارات السجون وأسرى في "رامون"

غزة - "القدس" دوت كوم - أعلن أسرى حركة الجهاد الإسلامي في سجن رامون، استمرارهم في اجراءاتهم الاحتجاجية، بعد عدم التوصل لاتفاق خلال محادثات جرت أمس.

وذكرت إذاعة صوت الأسرى بغزة، اليوم الخميس، أن محادثات جرت أمس بين نائب استخبارات السجون الإسرائيلية وأمير الهيئة القيادية لأسرى حركة الجهاد الإسلامي في سجن رامون الأسير تميم سالم (33 عامًا) من مدينة نابلس، أفضت إلى نتائج سلبية رفضها الأسرى رفضًا قاطعًا وأعلنوا استمرار الإجراءات الاحتجاجية.

وكان نائب الاستخبارات في السجون طالب أمير أسرى الجهاد في سجن رامون بمناقشة القضايا المطروحة بعد أربعة أسابيع أي بانتهاء الأعياد اليهودية، إلا أن الأسرى رفضوا هذا الطرح وأعلنوا عن استمرار خطواتهم حتى تلبية مطالبهم.

وبينت الإذاعة أن أسرى الجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية في سجون الاحتلال سيخوضون إضرابًا عن الطعام يوم الأحد القادم ليوم واحد، تمهيدًا لخطوات تصعيدية قادمة.

واعتبر الأسرى أن خوض الإضراب بالإضافة إلى الخطوات الاحتجاجية، الأخرى ليست هدفًا بذاته، مؤكدةً على استخدام الأدوات اللازمة لنزع الحقوق.

وشددوا على أن إدارة السجون تُصرّ على أن ترى الوجه الآخر للأسرى، مشيرين إلى أن يوم الأسير الفلسطيني الذي يصادف في 17 من نيسان المقبل هو يوم المواجهة المفتوحة بين أسرى الجهاد والجبهة الشعبية مع مصلحة السجون.