[محدّث] استسلام خاطف الطائرة المصرية والإفراج عن جميع الركاب

القاهرة - "القدس" دوت كوم - (وكالات) - أعلنت وزارة الخارجية القبرصية، عصر اليوم الثلاثاء، انتهاء عملية خطف الطائرة المصريّة وتحرير كافة الرهائن، بعد أن سلّم خاطف الطائرة "المضرب نفسيًا"، نفسه للشرطة في مطار لارنكا القبرصي.

وبحسب ما نقلته مراسلة قناة "العربيّة" في القاهرة، فإن الخاطف يدعى سيف الدين مصطفى، ولديه سجل في التزوير والنصب ويعاني من اضطرابات نفسية، وعليه عدة أحكام بالسجن.

وقال مصدر أمني إن الخاطف طلب من قائد الطائرة عمر الجمل التوجه بالطائرة إلى اسطنبول بتركيا، مهدداً بوجود حزام ناسف فى حوزته، إلا أن قائد الطائرة أبلغه أن الوقود لا يكفي للذهاب إلى اسطنبول، لذلك طلب الخاطف النزول في مطار لارنكا بقبرص، وهبطت الطائرة فعلياً بمطار لارنكا.

وقال السكرتير الدائم لوزارة الخارجية القبرصية الكسندروس زينون إن خطف الطائرة التابعة لشركة "مصر للطيران" وتحويل مسارها إلى قبرص "أمر لا علاقة له بالارهاب، إنه تصرف فردي من جانب شخص مضطرب نفسيًا". ونقلت وسائل إعلام عن أحد المسؤولين في الحكومة القبرصية قوله تعليقا على دوافع مصطفى: "إنه ليس إرهابيا، بل هو أبلة!".

وفي وقت سابق قال الرئيس القبرصي نيكوس أنستاسيادس إنه لا توجد دوافع إرهابية وراء حادث اختطاف الطائرة المصرية التي اضطرت للهبوط صباح الثلاثاء في مطار لارنكا. وأضاف خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس البرلمان الأوروبي مارتين شولتس في قبرص: "المرأة هي المسبب دائمًا"، منوهًا بأن تكون علاقة عاطفية بامرأة السبب الرئيسي الذي دفع بالخاطف إلى هذه الخطوة.

وذكرت الإذاعة القبرصية، أن خاطف الطائرة طالب بالإفراج عن سجناء في مصر. ونقلت أيضًا أنه طلب مترجماً، وأنه ألقى رسالة وطلب تسليمها لطليقته القبرصية.

وفي حين أشارت مصادر قبرصية إلى أن الخاطف طلب اللجوء، أفادت وسائل إعلام قبرصية أخرى أن طليقته تعيش في قبرص، وأن دوافع شخصية تقف وراء عملية الخطف.

وقالت شركة مصر للطيران في بيان لها إن "قائد الطائرة الطيار عمر الجمل أبلغ عن وجود تهديد من أحد الركاب بوجود حزام ناسف في حوزته". وتابعت الشركة إن المختطف أجبر قائد الطائرة على الهبوط في مطار لارنكا في قبرص.

وأضافت مصادر أن الخاطف المصري طلب في البداية من قائد الطائرة التوجه إلى إسطنبول بتركيا، إلا أن الطيار رفض لعدم وجود وقود يكفي واضطر إلى التوجه إلى مطار لارنكا.

وكانت الطائرة المخطوفة تقل 81 راكبًا أثناء قيامها برحلة بين الإسكندرية والقاهرة، بحسب ما ذكرت الشرطة القبرصية ومسؤولون في مطار القاهرة.

وأفرج مختطف الطائرة التابعة لشركة "مصر للطيران" صباح اليوم، عن جميع ركابها، باستثناء طاقم الطائرة و4 أجانب إلى أن تم تحرير كافة الرهائن عصر اليوم، وقالت وسائل إعلام إنه كان من بين الركاب، 10 أميركيين و8 بريطانيين.