[فيديو] شاهد على الاعدام: لقد كان المشهد مروعا!

الخليل - "القدس"دوت كوم -مهند العدم-روى شاهد عيان تابع عن كثب تفاصيل صادمة قيام جنود الاحتلال باعدام الشابين رمزي عزيز القصراوي (21 عاماً)، وعبد الفتاح يسري الشريف (21 عاما) في حي تل الرميدة وسط الخليل صباح اليوم الخميس.

وقال الشاهد نور ثابت ابو عيشة الذي يقطن في حي تل الرميدة، في حديث مع "القدس"دوت كوم، "انه سمع صوت اطلاق للرصاص تحت نافذة منزله مباشرة، وعندما اطل من النافذة شاهد شابا مضرجا بالدماء ملقى على الأرض، ومن ثم لاحظ شابا اخر يركض وسط الشارع وخلفه جنديان سرعان ما أطلقا النار عليه وسقط مضرجا بدمائه على الارض، ليتبين لاحقا أنه عبد الفتاح الشريف.

وتابع بعد دقائق تجمهر مستوطنون بالمكان، وطلبوا من الجنود اطلاق النار على الشاب "الشريف" والذي كان ما يزال حيا ومن ثم توجه اليه احد الجنود (بعد ما يقارب 15 دقيقة) من اصابته واجهز عليه باطلاق الرصاص مباشرة على رأسه قبل ان تهمد الجثة تماما عن الحراك.

وأوضح الشاهد ان الجنود كانوا يتناوبون على اطلاق الرصاص على حسد رمزي كلما شعروا ان جسده لا زال ينبض بالحياة حتى اجهزوا عليه تماما.

وبين"أن جدة عبد الفتاح هي أول من تعرفت عليه، حيث اعدم اسفل نافذة منزلها ، وشاهدته بينما الجنود يطلقون الرصاص عليه. واشار أبو عيشة إلى أن عبد الفتاح "كان برفقة صديقه، ولم اشاهده يحمل سكينا وكل ما شاهدته انه كان يركض هاربا من المكان بينما كان جندي اخر يركض خلفه قبل أن يسقط وسط الشارع .

وتابع الشاهد قائلا: إن الشابين تجمعهما صداقة قوية، ويقطنان في منطقة جبل الرمان، ويعملان في منجرة. وأن الشهيد رمزي كان ينوي اتمام مراسم زواجه الشهر المقبل.

وختم شهادته قائلا: كان المشهد مروعا فبينما كان الجنود يتناوبون على اطلاق الرصاص على الشابين كان المستوطنون يحتفلون فرحا بقتلهما .... لقد كان المشهد مروعا!!