نصرالله: السعودية وتركيا تعطلان اي تقدم نحو الحل السياسي في سوريا

بيروت- اتهم حزب الله اللبناني اليوم الاثنين المملكة العربية السعودية وتركيا بعرقلة مفاوضات السلام بين الحكومة السورية والمعارضة والتي تهدف إلى إنهاء خمس سنوات من الصراع.

وقال نصر الله في مقابلة مع قناة الميادين "أقول بكل صراحة الآن الذي يعطل أي تقدم في الحل السياسي هي السعودية بالدرجة الأولى، وقد تأتي تركيا بالدرجة الثانية".

ويلعب مقاتلو حزب الله دورا حاسما في الحرب الأهلية السورية حيث يقاتلون إلى جانب قوات الرئيس بشار الأسد ضد مقاتلي المعارضة الذين تدعمهم دول خليجية عربية، وفي مقدمتها السعودية بالإضافة إلى تركيا.

وفي وقت سابق من هذا الشهر أعلن وزراء الداخلية العرب حزب الله جماعة إرهابية واتهموها بزعزعة الاستقرار في المنطقة العربية.

وقال نصر الله "السعودي لا يريد أن تتقدم المفاوضات في جنيف ولا أن تنطلق العملية السياسية في سوريا... لعل النظام السعودي يراهن على تحول ما في الانتخابات الأمريكية عندما تأتي إدارة جديدة".

وأضاف "أنا لا أتوقع تقدما في العملية السياسية ولا في الحل السياسي".

وكان بشار الجعفري رئيس الوفد الحكومي السوري في مفاوضات جنيف قال في وقت سابق اليوم الاثنين، إن مصير الرئيس بشار الأسد ليس جزءا من المفاوضات مع المعارضة، وأصر على أن جهود مكافحة الإرهاب لا تزال تمثل الأولوية بالنسبة لدمشق.

وقال الجعفري للصحفيين في جنيف في بداية أسبوع ثان من المحادثات مع مبعوث الأمم المتحدة الخاص ستافان دي ميستورا، إن الحديث "حول مقام الرئاسة كلام لا يستحق الرد عليه لأن هذا الموضوع ليس موضع نقاش ولم يرد في أي ورقة وليس جزءا من أدبيات هذا الحوار."