صالح عبد السلام كان يخطط لضرب اهداف في بلجيكا

بروكسل - "القدس" دوت كوم - قال وزير الخارجية البلجيكي، ديدييه رينديرز، اليوم الاحد، ان صلاح عبد السلام المعتقل والناجي الوحيد من المجموعة التي نفذت اعتداءات باريس، قال للمحققين انه كان يخطط لضرب اهداف في بروكسل.

وقال الوزير خلال نقاش في العاصمة البلجيكية ان صالح عبد السلام "كان مستعدا للقيام بشيء في بروكسل، وقد يكون ذلك صحيحا لاننا عثرنا على كمية كبيرة من الاسلحة والاسلحة الثقيلة، وعثرنا على شبكة جديدة محيطة به في بروكسل".

والقي القبض على عبد السلام خلال مداهمة تمت في بروكسل الجمعة.

وقال رينديرز باللغة الانكليزية في منتدى سنوي لجانبي المحيط الاطلسي تنظمه الولايات المتحدة في بروكسل، ان الشرطة لا تزال تعمل على مطاردة مشتبه بهم متورطين في هجمات باريس التي اودت بحياة 130 شخصا في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي.

وقال "نحن متأكدون اننا عثرنا حتى اللحظة على اكثر من ثلاثين شخصا متورطين في هجمات باريس، ولكننا متأكدون ايضا من وجود اخرين".

وفي السياق ذاته، ذكرت شبكة (ار تي بي اف) الإعلامية البلجيكية، اليوم الأحد، نقلا عن محامي صلاح عبد السلام الذي يعتقد أنه لعب دورا رئيسيا في هجمات باريس، ان عبد السلام يعتزم اتخاذ إجراءات قانونية ضد الادعاء العام الفرنسي لخرق السرية.

وقال المدعي العام الفرنسي فرانسوا مولان أمس السبت إن عبد السلام كان يسعى لتنفيذ تفجير انتحاري خلال مباراة كرة القدم بين المنتخبين الفرنسي والألماني في ملعب ستاد دو فرانس في ليلة الهجمات، التي أسفرت عن مقتل 130 شخصا.

وذكر مولان أن عبد السلام (26 عاما) تراجع عن خطته.

ويعتقد أن عبد السلام أخبر المحققين البلجيكيين عن خططه بعد اعتقاله يوم الجمعة الماضي في حملة مداهمة لأحد العقارات في حي مولنبيك ببروكسل.

ومع ذلك، قال محامي عبد السلام، سفين ماري، إن المدعي العام الفرنسي لم يكن لديه الحق في الكشف عن المعلومات التي تم الحصول عليها أثناء الاستجواب، وفقا لتقرير شبكة (ار تي بي اف).

وقد اعترف المشتبه به بالفعل بوجوه في باريس في 13 تشرين ثاني (نوفمبر) 2015، ليلة التفجيرات المنسقة والهجمات بالأسلحة النارية في مطاعم وحانات وملعب ستاد (دو فرانس) وقاعة (اتاكلان) للحفلات الموسيقية، وفقا لما ذكرته الشبكة الإعلامية نقلا عن ماري.