أسير معزول يبدأ إضرابًا مفتوحًا عن الطعام

جنين - "القدس" دوت كوم - بدأ الأسير المعزول نهار أحمد عبد الله السعدي (34 عامًا)، إضرابًا مفتوحًا عن الطعام منذ أربعة أيام؛ احتجاجًا على نقله التعسفي إلى عزل أوهليكدار، وسوء معاملته من قبل السجانين الذين تعمدوا اهانته والاعتداء عليه.

وفي رسالة للأسير السعدي نشرتها مؤسسة مهتمة بقضايا الأسرى، أفاد السعدي أن نقله لعزل سجن أوهليكدار جاء دون سابق إنذار، موضحًا أن عددًا من السجانيين ،جنود وحدة اليمّاز اعتدوا عليه منتصف الشهر الجاري، بعد أن اقتحموا الزنزانة التي يقبع فيها، وطلبوا منه خلع كامل ملابسه إلا أنه رفض؛ باعتبار أن ذلك يمسّ من كرامته، خاصة وأنه معزول منذ ثلاث سنوات. وعلى إثر ذلك تم الاعتداء عليه وضربه وتقييده عنوة ونقله إلى عزل سجن أوهليكدار.

وذكر السعدي، أن ضابطًا تابعًا لإدارة مصلحة السجون، تعمّد تصعيد المشكلة والسب والشتم والاعتداء عليه بالضرب دون مبرر، معتبرًا أن هدف التفتيش العاري كان التنغيص عليه والنيل منه، وكسر معنوياته.

وهدد الأسير السعدي بتصعيد إضرابه المفتوح عن الطعام ورفع سقف مطالبه إلى إنهاء عزله؛ إذا لم تتراجع الإدارة القمعية فورا عن الاجراءات التعسفية المتخذة بحقه؛ وكذلك إذا لم يعتذر الضابط عن الاعتداءات المتكررة ضده.

الجدير بالذكر، أن الاحتلال اعتقل الأسير نهار السعدي من مدينة جنين، بتاريخ 15/09/2003، وصدر بحقه حكماً بالسجن 4 مؤبدات و20 عاماً. ويعاني الأسير السعدي حالة صحية صعبة نتيجة الآلام الحادة في المعدة والظهر بسبب معاناته المستمرة مع الديسك. ويعد أقدم الأسرى المعزولين إذ تواصل إدارة مصلحة السجون عزله منذ تاريخ 21/05/2013.