إسرائيل توافق على استئناف توريد مواد بناء لأغراض التشطيب بغزة

غزة - "القدس" دوت كوم - أعلن وزير الأشغال العامّة والإسكان في حكومة الوفاق مفيد الحساينة، عن تلقي موافقة رسمية من إسرائيل باستئناف توريد مواد بناء لأغراض تشطيب وحدات سكنية خارج نظام إعادة الإعمار في قطاع غزة.

وقال الحساينة، في بيان صحفي اليوم الخمميس، إن استئناف إدخال مواد البناء لمشاريع التشطيب سيتم بعد توقف استمر لأكثر من ثلاثة أشهر، مبيّنًا أنه سيتم البدء فورًا بتدقيق كافة طلبات الحصول على مواد البناء الخاصة بمشاريع التشطيب للوحدات السكنية في قطاع غزة لنقلها إلى السلطات الإسرائيلية وطلب الكميات اللازمة لذلك.

وبحسب مسؤول الإعلام في وزارة الاقتصاد طارق لبد، فإن لدى الوزارة أكثر من 30 ألف طلب للحصول على مواد بناء لأغراض تشطيب وحدات سكنية خارج نظام الإعمار، وأشار إلى أن وقف توريد مواد بناء لأغراض التشطيب كان أدى إلى تعطيل تلبية متطلبات تجهيز الشقق السكانية وأثر سلبا في توفير فرص عمل وزيادة التدهور الحاصل في اقتصاد قطاع غزة.

وسمحت إسرائيل في أيّار الماضي بإدخال مواد بناء لغير المتضررين من هجومها العسكري الأخير على قطاع غزة في صيف عام 2014 على أن يقتصر على أغراض التشطيب فقط. وأضيف هذا النوع من توريد مواد البناء إلى ثلاثة أنظمة يتم العمل بها منذ العام الماضي بإشراف الأمم المتحدة وهي: مواد بناء لصالح عمليات إعادة الإعمار، ومشاريع الإعمار القطرية، ومشاريع البلديات والمؤسسات الدولية.

وفي مطلع كانون أول الماضي أعلنت وزارة الاقتصاد في غزة أنها أبلغت من فريق المراقبة التابع للأمم المتحدة على دخول مواد البناء إلى القطاع، بوقف إسرائيل توريد مواد بناء لأغراض التشطيب لاعتبارات أمنية.