معاناة آلاف اللاجئين العالقين بين اليونان ومقدونيا

اليونان - "القدس" دوت كوم - لا فرق بين الأطفال والكبار في رحلة المهاجرين، الكل يحمل أمتعته على ظهره المثقل بصور الحرب التي تركها وراءه والتعب يرسم ملامحه. الوضع الإنساني بقرية إيدوميني اليونانية على الحدود مع مقدونيا يتأزم أكثر فأكثر مع رفض مقدونيا السماح لهم بالعبور لإكمال رحلتهم الأوروبية.

مهاجرون سوريون في غالبيتهم وآخرون عراقيون يتكدسون بالآلاف على الحدود اليونانية مع مقدونيا في قرية إيدوميني، نساء وأطفال ورجال يتساوون في حجم المعاناة في رحلة يجهلون ما ينتظرهم خلالها، دموع، ذكريات، ابتسامات، وكثير من الأمل على وجوه مهاجرين التقاهم.