اعتداءات وإجراءات احتلالية مشددة جنوب نابلس

نابلس- "القدس" دوت كوم- غسان الكتوت- اقتحمت قوة من جيش الاحتلال بلدة بورين جنوب نابلس مساء اليوم وفرضت حظر التجول على فيما تصدى الاهالي لقوات الاحتلال واندلغت مواجهات خلال ذلك.

وافادت مصادر محلية أن جرافات عسكرية اقامت سواتر ترابية أسفل الجسر الواصل بين بورين وقرية مادما المجاورة.

على ذات الصعيد، أبلغ الارتباط العسكري الفلسطيني مجلس قروي عراق بورين بتعليمات مشددة فرضها الاحتلال فيما يتعلق بدخول البلدة والخروج منها.

وبموجب هذه الاجراءات فان الحاجز العسكري الذي اقامه الاحتلال لا يسمح الا بمرور من تزيد اعمارهم عن 45 اضافة للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 7 سنوات، اضافة سيارات الإسعاف.

وكانت قوات الاحتلال اقامت صباح اليوم حاجزا عسكريا على مدخل عراق بورين، كما أغلقت جميع مداخل القرية بالسواتر الترابية.

وجاءت هذه الإجراءات في أعقاب عملية الطعن التي وقعت في مستوطنة "هار براخا" المقامة على جبل جرزيم، وأسفرت عن إصابة جنديين إسرائيليين، وتمكن المنفذان من الانسحاب.

الى ذلك، اعتدى مستوطنون مساء اليوم على سيارات المواطنين المسافرة بين عوريف وعصيرة القبلية جنوب نابلس ورشقوها بالحجارة، ما أسفر عن تحطيم زجاج عدد منها، فيما انسحب المستوطنون بعد ذلك باتجاه مستوطنة "يتسهار" وفقا لما ذكرته مصادر محلية.