آلاف المواطنين يشيعون شهيدي قريوت ويوارونهما في قبر مزدوج

نابلس - "القدس" دوت كوم - عماد سعاده - شيع آلاف المواطنين في قرية قريوت، جنوب مدينة نابلس، والمناطق المجاورة، مساء اليوم الاربعاء، جثماني الشهيدين لبيب خلدون أنور عزام (17 عاما) ومحمد هشام علي زغلوان (17 عاما) اللذين استشهدا فجرا جرّاء اطلاق قوات الاحتلال النار عليهما بزعم تنفيذهما عملية طعن في مستوطنة "عيلي".

وكانت سلطات الاحتلال قد سلمت جثماني الشهيدين بعد ظهر اليوم لطواقم الهلال الاحمر الفلسطيني عند حاجز حوارة العسكري، وجرى نقلهما الى مستشفى رفيديا الحكومي في مدينة نابلس، ولاحقا تم نقلهما بواسطة سيارتي اسعاف الى مسقط رأسيهما، حيث كان في استقبالهما عند مدخل القرية حشد كبير من المواطنين وممثلي الفعاليات والمؤسسات المختلفة.

وحمل الأهالي نعشي الشهيدين اللذين لفا بالاعلام الفلسطينية فوق الاكتاف باتجاه مدرسة الذكور في القرية، واقاموا الصلاة عليهما في ساحة المدرسة، ومن ثم توجهوا بهما وصولا الى منزلي عائلتيهما، لاتاحة المجال اما قريباتهما لالقاء نظرة الوداع الاخير عليهما، قبل ان تتم مواراتهما الثرى في قبر مزدوج اقيم لهما في مقبرة القرية، وذلك كي يبقيا معا، كما عاشا معا صديقين وقضيا شهيدين.