القضاء المصري يقرر حبس إعلامية بتهمة التشهير بفتاة تعرضت للتحرش

القاهرة - "القدس" دوت كوم- قضت محكمة مصرية اليوم الاثنين بحبس الإعلامية رهام سعيد عاما ونصف العام، بعد إدانتها بالتشهير بفتاة تعرضت للتحرش، فى القضية المعروفة إعلاميا بـ"فتاة المول".

وقررت محكمة "جنح قسم الجيزة" حبس المذيعة بقناة "النهار" الفضائية الخاصة ريهام سعيد 6 أشهر وتغريمها 10 آلاف جنيه لإتهامها بالسب والقذف فى حق الفتاة، والحبس سنة وكفالة 15 ألف جنية، لقيامها بعرض صور لنفس الفتاة التي تعرضت للتحرش، حسب موقع "الأهرام" الإلكترونى.

وكانت ريهام سعيد أذاعت في برنامجها " صبايا الخير" صورا شخصية لفتاة تدعى سمية عبيد، بعدما استولى عليها أحد العاملين فى البرنامج من هاتف الفتاة دون علمها، كما هددتها بنشر صور أخرى لها.

وحملت سعيد الفتاة مسؤولية تعرضها للتحرش داخل أحد مراكز التسوق بالقاهرة.

وأثار نشر ريهام سعيد الصور الخاصة للفتاة استياء واسعا على شبكات التواصل الاجتماعي في مصر، حيث انتشرت حينها دعوات لمقاطعة الشركات التي ترعى برنامجها.

وبالفعل أعلنت 17 شركة ترعى البرنامج تباعا وقف إعلاناتها، ما دفع القناة إلى وقف البرنامج.