أنباء عن اتفاق وشيك "ينتصر فيه القيق"

جنين – "القدس" دوت كوم - كشفت مصادر مطلعة لـ "القدس" دوت كوم عن جهود حثيثة بُذلت الليلة الماضية، لإنهاء إضراب الأسير الصحفي محمد القيق، المستمر منذ 94 يومًا، احتجاجًا على اعتقاله إداريًا، ولم تستبعد المصادر إبرام اتفاق ينهي الإضراب ويحقق مطالب القيق.

وأفادت المصادر لـ "القدس" دوت كوم أن اتفاقًا أبرم في ساعات الفجر الأولى ينهي إضراب القيق المستمر، ويحقق مطالبه العادلة والمشروعة، وذلك بعد مفاوضات مكثّفة جرت في غرفة القيق منذ الساعة الـ11 ليلًا وحتى الواحدة فجرًا، مضيفةً أنه سيتم كشف التفاصيل خلال الساعات القادمة.

وتحدثت المصادر عن اتفاق "ينتصر فيه القيق"، لكنهم رفضوا الحديث في مزيد من التفاصيل بانتظار أن تعلن زوجة القيق تفاصيل الاتفاق.

وكتبت رئيسة مؤسسة مانديلا المحامية بثينة دقماق، على صفحتها في "فيسبوك": "صباحكم عزه وارادة لا تقهر... ساعات على موعد مع النصر بإذن الله... الحرية لمحمد القيق"، بينما كتب القيادي في حركة أبناء البلد في الداخل، والمضرب عن الطعام والمتواجد في مستشفى العفولة: "من قلب زنزانة بحجم الوطن، قاب قوسين أو أدنى من كل شيء، كل شيء في هذا الوطن على مرمى معدة وأمعاء خاوية وحفنة لا تقهر من الإرادة وما النصر إﻻ صبر ساعة".

وقالت مصادر إن قوات الاحتلال اقتحمت فجر اليوم الجمعة، مستشفى العفولة، وأرغمت جميع المتضامنين على الخروج منه ومنعتهم من دخوله، وعلى الرغم من ذلك، يشهد المستشفى حاليًا تواجدًا للمتضامنين.