مسؤول بوزارة الخزانة الأمريكية: التحول الاقتصادي للصين سيفيد الاقتصاد العالمي في نهاية المطاف

واشنطن - "القدس" دوت كوم - (شينخوا) - قال ناثان شيتس، مساعد وزير الخزانة الأمريكي للشؤون الدولية، إن التحول الاقتصادي للصين إلى نمو أكثر ذكاء لن يضع اقتصادها على نمو أكثر استدامة وصحة فحسب، وإنما سيفيد الاقتصاد العالمي أيضا.

وقال شيتس في افتتاحية نشرت يوم الاثنين إن "اقتصادا صينيا أكثر اعتمادا علي الخدمات والاستهلاك المنزلي سيؤدي الى مزيد من التوازن داخليا وخارجيا ليكون أقل اعتمادا على الصادرات".

وأوضح أن الصين أحرزت تقدما مهما في إعادة توازن اقتصادها إذ أصبح الاقتصاد يسهم بحصة أكبر في إجمالي الناتج المحلي، وصار الاستثمار أسرع في الخدمات والقطاعات التي تقود الاستهلاك ، كما تم تسجيل نمو أسرع في التشغيل والأعمال الجديدة.

وقال شيتس إن "هذا التحول سيساعد الصين على تدعيم مكانتها كمحرك للطلب العالمي ويوفر وصفة أفضل للصين لتحقيق تحول منظم ووضع اقتصادها على أساس أكثر استدامة لنمو أفضل في المستقبل".

بيد أن التحول الصيني لن يكون سهلا ويواجه تحديات بحسب قوله، مشيرا الى أن قطاع الخدمات الصيني لا يزال أقل نموا ولا تزال معدلات دخول واستهلاك الأسر منخفضة.

ودعا شيتس الصين الى مواصلة تنفيذ اصلاحات اقتصادية على أساس السوق مثل إصلاح الشركات المملوكة للدولة وخفض القدرة الصناعية المفرطة وفتح القطاعات الخدمية.

وأتم أن الصين تملك الأدوات الضرورية لدعم الطلب الداخلي وإنجاح تحولها الاقتصادي، قائلا " إننا نريد أن نرى الصين تحقق هذا التحول لأننا ندرك أن نجاحها سيفيدنا في نهاية المطاف".