[صور] بيت على الطريقة "الشامية" يتحول إلى مزار للغزيين

غزة- "القدس" دوت كوم - تقرير خاص - في أحد الأحياء الجنوبية لمدينة غزة، تحوّل منزل تم ترميمه على الطريقة "الشامية" إلى مزار لعشرات الغزيين الذين أبهرتهم الصورة الجمالية للمنزل الذي يعود بناؤه للعهد العثماني منذ 430 عامًا.

المنزل الذي فضل دكتور الإعلام "عاطف سلامة" ترميمه على الطريقة الشامية حتى بدا كلوحة فنية رائعة تجمع ما بين الاصالة والحداثة جعل عائلته تفضله على الفيلا التي كانوا يعيشون فيها لشعورهم بالراحة والسعادة غير المتناهية بمنزل تراثي وتاريخي يمتد لحقبة زمانية منذ العهد العثماني.

ويوضح سلامة لـ "القدس" دوت كوم، أنه سكن منزله الجديد منذ ثلاثة أسابيع فقط بعد أن استمر ترميمه ستة أشهر كاملة حتى أصبح بهذه التحفة الفنية الجميلة، مبينًا أنه يحبذ أن يطلق على منزله الجديد "لوفر غزة".

وأشار إلى أن المنزل الذي يتكون من ثماني غرف وصالة معيشة، يحتوي على "بحرة" وهي بركة لتكرير المياه بشكل مستمر، و"إيوان" لاستقبال الضيوف و"بئر" لتخزين المواد الغذائية و"مزيرة" لتجميع المياه التي كانت تأتي بها النساء قديمًا باستخدام "جرة الفخار" وملئها من النبع لاستخدام المياه بشكل يومي.

ويوضح سلامة أن منزله الجديد أفضل من المنازل الحديثة لما يشمله من حجر سميك يعمل على دفئ المنزل شتاءً وبرودته صيفًا، مشيرًا إلى أن ترميمه وفكرة عمله كان بجهود شخصية منه ليكون ملاذًا آمنًا له ولعائلته.

وأضاف "دمجنا ما بين القديم والحديث، عبق التاريخ والماضي وفيها إثبات لأرثنا وحضارتنا وفيه من الحداثة الكثير لتبيان قيمة وجمال المنزل".