السعودية تستضيف مناورات عسكرية هي "الاكبر في تاريخ المنطقة"

الرياض - "القدس" دوت كوم - تستضيف السعودية مناورات عسكرية، لم تحدد موعدها، وصفت بأنها "الاكبر في تاريخ المنطقة" بمشاركة 20 دولة، حسب ما ذكرت وكالة الانباء السعودية الرسمية (واس).

وقالت الوكالة اليوم الاحد : "تشهد المملكة العربية السعودية خلال الساعات القليلة القادمة وصول القوات المشاركة في التمرين العسكري الاهم والاكبر في تاريخ المنطقة (رعد الشمال)".

وتابعت ان التمرين يعد "المناورة العسكرية الاكبر من حيث عدد الدول"، لافتة الى مشاركة "20 دولة عربية واسلامية وصديقة، اضافة الى قوات "درع الجزيرة" الخليجية.

والدول المشاركة في التمرين هي: السعودية والامارات والاردن والبحرين والسنغال والسودان والكويت والمالديف والمغرب وباكستان وتشاد وتونس وجزر القمر وجيبوتي وسلطنة عمان وقطر وماليزيا ومصر وموريتانيا وموريشيوس.

ولم تحدد الوكالة موعد بدء المناورة التي سيتم تنفيذها في مدينة الملك خالد العسكرية بمدينة حفر الباطن شمال المملكة.

وقالت الوكالة إن التمرين "يمثل رسالة واضحة الى ان المملكة واشقاءها واخوانها واصدقاءها من الدول المشاركة تقف صفا واحدا لمواجهة كافة التحديات والحفاظ على السلام والاستقرار في المنطقة والتأكيد على استكمال دائرة الجاهزية التامة والحفاظ على امن وسلم المنطقة والعالم".

ويأتي الحديث عن استضافة هذه المناورات التي تشارك فيها قوات برية وجوية وبحرية بعد ايام من الاعلان عن ان المملكة ستستضيف اجتماعا للتحالف العسكري الاسلامي المكون من 35 لمحاربة الارهاب في آذار (مارس) المقبل.

كما يأتي فيما تشارك السعودية في التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم (داعش) في سوريا والعراق، كما تقود تحالفا عربيا لدعم شرعية الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي وحكومته عبر عمليات عسكرية جوية وبرية ضد الحوثيين الذين يسعون للسيطرة على مقاليد الامور في اليمن منذ سيطرتهم على العاصمة صنعاء في أيلول (سبتمبر) 2014.

واعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع السعودية العميد احمد عسيري، قبل ايام عن استعداد المملكة للمشاركة في اي تدخل بري قد تقرره قيادة التحالف الدولي لمحاربة تنظيم (داعش) في سوريا.

واعلن عسيري السبت ان بلاده ارسلت طائرات حربية الى قاعدة (انجرليك) في جنوب تركيا.

ويمثل التمرين المرتقب "محاكاة لأعلى درجات التأهب القصوى" للجيوش المشاركة باستخدام "عتاد عسكري نوعي من اسلحة ومعدات عسكرية متنوعة ومتطورة"، حسب الوكالة.