هيئة الأسرى: القيق يقترب من الموت

رام الله - "القدس" دوت كوم - قال هيئة شؤون الأسرى والمحررين اليوم الخميس، إنه مع مرور الدقائق والساعات يقترب الأسير محمد القيق المضرب عن الطعام منذ 79 يومًا، أكثر فأكثر من الموت، مشيرةً للتطورات الخطيرة التي طرأت على حالته في ظل ظهور الكثير من الأعراض الخطيرة والمقلقة على جسده المتعب والمنهك.

وبينت الهيئة في بيان لها أنها حصلت على تقرير سريع من داخل مستشفى العفولة، يفيد بأن أوجاع الصدر تزايدت لدى محمد بشكل كبير جدًا، وكذلك الأمر بالنسبة للتشنجات التي أصبحت تصيبه بشكل متكرر، والارتفاع الملحوظ على درجة حرارته، وتدهور وضعه بشكل متسارع.

وأوضح التقرير أن الحالة التي عليها محمد تؤكد انه حتى لو فك إضرابه لا يمكن إصلاح الأضرار التي أصابته، وقد يكون صعوبة بل استحالة معافاته منها، وستكون لها تأثيرات واضحة على حياته في حال تم الإفراج عنه وإنهاء اعتقاله.

وقالت الهيئة إن القيق ما زال يرقد على سريره في مستشفى العفولة، ملقى على ظهره، لا يستطع التحدث نهائيا، وأصبح قريبا من فقدان السمع، ومع كل هذا ما زال ثابتا مصرا على مواصلة إضرابه، ويرفض أخذ كل أشكال المدعمات والفحوصات الطبية ويعتمد على الماء فقط.