حاتم عبد القادر: إبعاد نوّاب عرب عن الكنيست ينطوي على عنصريّة متوحشة

رام الله - "القدس" دوت كوم - وصف وزير القدس السابق حاتم عبد القادر مسؤول ملف القدس في حركة فتح، اليوم الاثنين، القرار القاضي بإبعاد نواب التجمع في القائمة المشتركة عن الكنيست، بأنه "غير أخلاقي وينطوي على عنصرية متوحشة".

وقال عبد القادر إن حملة التحريض التي تشنها المؤسسة الإسرائيلية على النواب الثلاثة، هي حملة مبيتة تستهدف النيل من القائمة المشتركة وعزل أعضاء الكنيست العرب عن قضايا وهموم أبناء شعبهم.

وأكد عبد القادر الذي شارك النواب الثلاثة في لقائهم مع عائلات الشهداء المقدسيين، بأن اللقاء كان إنسانيًا، ويهدف لمساعدة هذه العائلات على استعادة جثامين أبنائها في ضوء التعنّت الإسرائيلي. متسائلًا: "كيف يكون اللقاء مع عائلات ثكلى فقدت أبناءها جريمة، في حين أن احتجاز جثامين عشرة شهداء منذ أربعة أشهر في ثلاجات، لا يعد جريمة؟".

وأعرب عبد القادر عن اعتقاده بأن هذه القرارات والإجراءات التعسفية لن تثني أعضاء الكنيست العرب عن الاستمرار في المطالبة باستعادة جثامين شهداء القدس، وإفشال كل المحاولات التي تستهدف عزلهم عن هموم وقضايا شعبهم.