الغزيون متشائمون ازاء فرص نجاح تفاهمات الدوحة

غزة -تقرير "القدس" دوت كوم - أبدى الغزيون، تشاؤمهم ازاء فرص نجاح التفاهمات الجديدة التي توصلت إليها حركتا فتح وحماس في أعقاب لقاءاتهما بالدوحة بهدف تنفيذ الاتفاقيات السابقة من خلال ما وصف بوضع "تصور عملي" للتنفيذ وفقا لجدول زمني.

فقد بات مصطلح "تصور عملي" محط سخرية لدى العديد من النشطاء على شبكات التواصل الاجتماعي واصفين ما جرى بـ "الهرطقات" التي لا قيمة لها عند التنفيذ خاصةً وأنه خلال 9 سنوات من الانقسام فشلت كل محاولات المصالحة.

أحمد أبو العمرين قال لـ "القدس" دوت كوم، ان الشعب مل من قضية المصالحة ولم يعد هناك أي اهتمام بما جرى أو سيجري مستقبلا. مشيرا إلى أن هذا التشاؤم نابع من تجارب سابقة للحركتين بعد فشلهما في إثبات قدرتهما على تجاوز الخلافات الحزبية بينهما .

وأضاف "هذه كعكة، يريد الجميع أن يتقاسمها .. اتفقوا جميعهم على ذبح الوطن والمواطن وليس على خدمته" مبينا أن المصالحة إن تمت بالأساس لن تدوم طويلا وستعود الخلافات مجددا بينهما ليستمر الوضع على ما هو عليه ويحاول كل طرف منهما إيجاد حل لنفسه إما بالمفاوضات مع إسرائيل على قاعدة الهدنة بغزة أو الحل السلمي بالنسبة للسلطة الفلسطينية.

فيما قالت الطالبة الجامعية ميساء بركات، أن غالبية الغزيين لا يبدون اية اهمية لتلك الحوارات وإن كانت حماس وفتح تحاولان إبداء أهمية لحوارتهما وإظهار أنهما يسعيان لحل الخلافات بينهما إلا أن الواقع مرير وصعب ومعقد ولا يمكن البناء من خلال اللقاءات والتقاط الصور والتصريحات الإعلامية.

وأضافت "لم تعد تعنينا المصالحة، الأحزاب تبحث عن مصالحها وليس عن المصالح العامة للشعب لذلك فاننا نشعر باليأس تجاه هذه القضية التي يبدو أنها أصبحت كقضية فلسطين تائهة تماما بعد هذه السنوات الطويلة من الاحتلال والضياع والتشريد والقتل والاستيطان وغيره".

وضجت وسائل التواصل الاجتماعي بالسخرية ازاء ما توصلت إليه الحوارات ولا سيما مصطلح "تصور عملي". فكتبت مراسلة تلفزيون فلسطين في غزة صفاء الهبيل عبر صفحتها "تصور عملي!!! أكيد التصور النظري في الجلسة الثانية .. صباحكم مصالحة".

فيما كتب مراسل تلفزيون فلسطين اليوم يوسف أبو كويك "فاكرين أغنية صور يا مصوراتي ؟؟؟ معقول شغلوها في اجتماعات الدوحة ؟؟".

وكتب الشاب يعقوب البرش "يا وطني قل لي كم شحدوا عليك؟! وراح أخليه سر بيني وبينك.. بعد 9 سنين وصلوا لتصور عملي .. ع فكرة أنا جاي ع بالي اتصور سيلفي مع العملي".

فيما أبرز الوزير الأسبق والناشط السياسي عماد الفلوجي عبر صفحته معلومات، حيث كتب "من الدوحة وبرعاية قطرية .. الحوار يحقق تقدم .. والاتفاق على آليات التنفيذ.. وستعرض على القيادتين لأخذ القرار .. ربنا يهدي ويوفق القيادتين ... وقريبا لقاء قمة حاسم للقيادتين".

من جهته كتب الكاتب والمحلل السياسي مصطفى إبراهيم عبر صفحته "جدولة مصالحة ٢٠٢٠، اضافة الى جداول حياتنا المجدولة من جدول العدوان وجدول الانقسام وجدول المياه والصرف الصحي، وجدول الكهرباء وجدول توزيع انابيب الغاز والخبز، وجدول توزيع مواد البناء والإعمار، وجدول الهجرة عبر البحر وجدول عمل المعبر. وأخيرا تم وضع جدول للمصالحة عبر تصور عملي ووضع جدول زمني يجري الاتفاق عليه. يعني ممكن جدول المصالحة ساعتين في اليوم، او بدل ما يكون عشر سنوات يتم جدولته لعشرين ساعة او لعشرين سنة ضمن التصور العملي".

وأضاف "حاسه حالي من ساعتين بستنى بهدنة وتهدئة زي ايام الحرب مع اليهود، هذا بيت القصيد، القضية ليست تضيع للوقت هي كسب للوقت وان تذهب أيامنا وسني عمرنا في الانتظار والتفاوض على إدارة ذواتنا والفشل فيه وكارثية المشهد، ونضال داخلي لوأد الانقسام بدلا من الاشتراك في النضال ضد المحتل والصراع معه. اذا القضية قضية وجود وحق تاريخي في فلسطين، وليست في إدارة الصراع الداخلي منذ نحو عقد من الزمن، القضية هي ان تكون فلسطينيا يعمل من أجل قضية وطنه وليست قضية حزب وجدولة التفاوض زمانيا والبحث في المبحوث".