كندا تلغي جزئيا العقوبات الاقتصادية بحق ايران وتستعد لإعادة فتح سفارتها في طهران

اوتاوا - "القدس" دوت كوم - اعلنت كندا، اليوم الجمعة، الغاء جزئيا لعقوباتها الاقتصادية بحق ايران والاستئناف التدريجي للحوار الدبلوماسي مع طهران مع اعتزامها إعادة فتح سفارتها في العاصمة الايرانية.

وقال وزير الخارجية الكندي ستيفان ديون "ان كندا تسحب عقوبات بحق ايران"، ما يعني خصوصا "الغاء الحظر العام على الخدمات المالية والواردات والصادارت".

ومن شأن هذا القرار ان يتيح للشركات الكندية مثل شركة (بوبماردييه) لصناعة الطائرات، التموقع مجددا في سوق ايران التي تضم 80 مليون نسمة.

واضاف ديون انه "من المؤكد انه بالنسبة لشركة مثل (بومباردييه) فإن تمكنها من المنافسة على قدم المساواة مع (ايرباص) في هذا السوق الجديد سيكون أمرا جيدا".

في المقابل، يبقى الحظر قائما على صادرات كندا الى ايران من البضائع والخدمات والتكنولوجيات التي تعتبر حساسة، حسب الوزير.

واشارت الخارجية الكندية خصوصا الى ان كندا ستعطل اي صادرات من السلع او التكنولوجيات النووية "اضافة الى تلك التي قد تساعد على تطوير البرنامج الايراني للصواريخ البالستية".

وقطعت العلاقات الدبلوماسية بين ايران وكندا منذ 2012 لكن الوزير الكندي اشار الى ان حكومته "على استعداد للتباحث مع ممثلين ايرانيين بما في ذلك بحث إمكانية استعادة الاتصالات الدبلوماسية".

واكد ديون ان استئناف الحوار الثنائي سيتم "على مراحل بشكل حذر لكن بتصميم".

ولاحظت اوتاوا ان "كافة دول مجموعة العشرين باستثناء واشنطن واوتاوا والرياض، لديها حاليا سفارات في طهران".