صحفي مقرّب من حماس يهاجم تصريحات الزهار بشأن الأنفاق

غزة - "القدس" دوت كوم - هاجم صالح النعامي الصحفي المختص بالشؤون الإسرائيلية، عضو المكتب السياسي لحماس د. محمود الزهار دون أن يذكره بالاسم، بعد تصريحاته التي قال فيها "إن أنفاق المقاومة وصلت إلى داخل أراضي 48".

وطالب النعامي المقرّب من حركة حماس رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل بالاستقاله لأنّه "لم يضع حدًا لحالة التسيّب والفلتان الإعلامي، الذي جعل سلوك بعض قادة الحركة مصدر تهديد مباشر للمقاومة وللقضية الفلسطينية".

وكتب النعامي على صفحته على "فيسبوك" عقب تشييع جنازة شهيدين من أفراد وحدة الأنفاق التابعة للقسام: "كيف يحدث أن تتبرع قيادات نافذة في حماس من خلال إطلالاتها الجماهيرية والإعلامية بالإبلاغ عن مخططات الحركة بشأن الأنفاق، ما أدّى إلى تكثيف إجراءات الصهاينة ضد الأنفاق".

وأضاف "هذه طعنة في ظهور أولئك الأبطال الذين عملوا لأيام طويلة من أجل الإعداد للمعركة القادمة، وضحوا بأرواحهم في سبيل ذلك".

وتابع "كيف يحدث أن ينفي وزير الحرب الصهيوني يعلون وصول الأنفاق للمستوطنات القريبة من القطاع ويخرج من حماس من يؤكد أن الأنفاق تجاوزت الخط الحدودي.. ألا يعلم هذا وغيره أنهم أسهموا فقط في تحشيد الرأي العام والنخبة السياسية الإسرائيلية للقيام بإجراءات عسكرية أكثر حدة ضد الأنفاق، وقد تنتهي إلى شن حرب جديدة".

وواصل: "إسرائيل ستتسلح بتصريحات قيادات حماس حول الأنفاق، لمراكمة شرعية دولية لأي عدوان إسرائيلي قادم على القطاع، وقتما يخدم شن الحرب مصالحها.. إن إسرائيل تدعي أنها تدرك أن حماس غير معنية بحرب جديدة، كما أن هناك ما يدلل على أن تل أبيب غير معنية لأسبابها بمثل هذه الحرب، لكن التصريحات اللامسؤولة التي صدرت عن بعض قيادة الحركة ستمنح أنصار شن الحرب في تل أبيب الكثير من الوقود".

وأردف قائلا "ألا يعلم هؤلاء أنه بالإضافة لمآسيها المعروفة، فإن حرباً جديدة على غزة تعني توجيه ضربة موجعة لانتفاضة القدس وستعمل على تهاوي الرهانات الوطنية على هذه الانتفاضة العظيمة التي يمكن أن تؤسس لتغيير مسار القضية الفلسطينية".

وأشار النعامي في منشوره على فيسبوك إلى أنها ليست المرة الأولى التي قام بها مسؤولون في حماس بتسريب معلومات يفترض أن تكون سرية في لقاءات إعلامية.

وأضاف: "يتضح بشكل كبير غياب المساءلة في صفوف قيادة الحركة، حيث أنها ليست المرة الأولى التي يفضي فيها تسيّب بعض القيادات الإعلامية إلى أضرار كبيرة، يفترض أن يكون لمشعل رأي ودور إزاء ما يحدث".