6 من أصل 10 فرنسيين يعتقدون بأن اليهود مسؤولون عن معاداة السامية

رام الله- "القدس" دوت كوم- ترجمة خاصة- نشرت صحيفة "ذي اندبندنت" البريطانية اليوم الخميس دراسة أجرتها المؤسسة اليهودية الفرنسية ومنظمة "إبسوس"، وتفيد الدراسة أن 59٪ من الفرنسيين يعتقدون ان اليهود مسؤولون ولو بشكل جزئي عن معاداة السامية.

واستطلعت المؤسسة 1،000 شخص يمثلون الشعب الفرنسي واستمرت لمدة 9 ايام. وتم سؤال المشاركين في الدارسة "هل تعقتدون ان اليهود مسؤولين عن معاداة السامية في فرنسا؟".

وأجاب 59٪ من المشاركين بنعم و3٪ قالوا ان اليهود لديهم دور مهم وقال 14٪ انهم يعتقدون ان لليهود دورا كبيرا في معاداة السامية.

وقال اكثر من نصف المشاركين في الاستطلاع ان اليهود لديهم سلطة كبيرة في فرنسا، ودخل المواطن اليهودي اكثر من دخل المواطن الفرنسي.

ويعتقد 13٪ من المشاركين في الاستطلاع ان هناك الكثير من اليهود في فرنسا، على الرغم من تشكيلهم نسبة 1٪ من السكان.

وازدادت التقارير حول معاداة السامية في فرنسا الى اكثر من الضعف بين العامين 2014 و 2015 وفقاً لتقارير نشرتها جمعية (حقوق الإنسان أولاً). وذكرت ان الجرائم اصبحت "تزداد عنفاً" .

في حين بلغت هجرة اليهود الفرنسيين إلى إسرائيل مستوى قياسيا في العام 2015، حيث هاجر 8000 يهود الى اسرائيل، بالاضافة الى هجرة الكثيرين منهم الى كندا وبريطانيا.

وقال نائب رئيس مجلس النواب عن اليهود البريطانيين ريتشارد فيربر "من المقلق ان نرى واحدا من 10 فرنسيين يعتقدون انه يوجد هنالك الكثير من اليهود في فرنسا".

وأضاف "الحقيقة المحزنة اليوم ان اليهود في فرنسا يتعرضون الى اعمال عنف ومعاداة للسامية، عدد من هذه الاعمال ادت الى مقتل بعض اليهود. والكثير من اليهود وصلوا الى قرار ان حياتهم ليست آمنة بعد الآن في فرنسا".