الاحتلال يهدم 24 مبنى ويشرد عشرات المواطنين بالخليل

القدس- "القدس" دوت كوم- هدمت سلطات الاحتلال الاسرائيلية الثلاثاء اكثر من عشرين مبنى جنوب الخليل وتركت عشرات الفلسطينين بدون مأوى، بحجة ان المباني مبنية بدون ترخيص في منطقة عسكرية بحسب ما افاد المواطنون والسلطات الاسرائيلية.

وقالت منظمة حقوق المواطن في اسرائيل لوكالة فرانس برس "ان الجنود هدموا نحو 24 مبنى في خربة جنبه بالقرب من مدينة يطا جنوب الضفة الغربية".

وقال نضال يونس رئيس المجلس القروي هناك لوكالة فرانس برس "وصلت القوات الاسرائيلية في حوالي السابعة صباحا ونفذت عملية الهدم وتركت 12 عائلة بلا مأوى اي نحو 80 شخصا".

وخربة جنبة في منطقة تسمى مسافر يطا وهي منطقة زراعية يعيش فيها نحو 1300 فلسطيني في تجمعات قروية على تلال جنوب الخليل.

وبحسب مكتب شؤون الامم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية في الاراضي الفلسطينية المحتلة (اوتشا) طرد الجيش الاسرائيلي عام 1999 معظم السكان من المنطقة ودمر او صادر معظم منازلهم وممتلكاتهم بعد ان اعلن ان المنطقة هي منطقة اطلاق نار.

وبعد عدة اشهر ردا على التماسين قدمهما السكان اصدرت المحكمة امرا احترازيا مؤقتا قضى بالسماح لسكان القرى بالعودة الى المنطقة لحين اصدار قرار نهائي.

وقالت ساريت ميخائيلي مديرة منظمة "بتسيلم" الاسرائيلية غير الحكومية لوكالة فرانس برس "ان اسرائيل اعلنت عن هذه الاراضي منطقة عسكرية في سنوات السبعينات وطعنت منظمات حقوق الإنسان مرارا بادعاء إسرائيل بان الأرض منطقة عسكرية لانه وحسب القانون الدولي فان اقامة مناطق عسكرية في اراض محتلة امر غير شرعي".

ويؤكد السكان الذين يعيش الكثيرون منهم في كهوف ويربون الماشية بان اجدادهم عاشوا في هذه المنطقة قبل الاحتلال الاسرائيلي للضفة الغربية بما فيها القدس وقطاع غزة عام 1967.

واكد مكتب تنسيق الأنشطة الحكومية الاسرائيلية التابع لوزارة الجيش الاسرائيلية الذي يدير الشؤون المدنية في الضفة الغربية في بيان له "نفذت اجراءات ضد مبان والواح شمسية بنيت داخل منطقة عسكرية".

واصدرت المحكمة العليا الثلاثاء في وقت لاحق امرا احترازيا مؤقتا بوقف جميع عمليات الهدم حتى التاسع من شباط/فبراير.