تشكيل سكرتاريا إعلامية لإعادة صياغة قانون المجلس الأعلى للإعلام

رام الله - "القدس" دوت كوم - دعا صحفيون وممثلون عن مؤسسات إعلامية إلى تطوير قانون جديد للمجلس الاعلى للإعلام، مثمنين قرار الرئيس ورئيس الوزراء بوقف نشر قانون المجلس، وذلك خلال لقاء نظمه مركز تطوير الإعلام في جامعة بيرزيت، اليوم الخميس، بالشراكة مع نقابة الصحفيين ومؤسسات مجتمع مدني إعلامية وحقوقية.

وتم خلال اللقاء تشكيل سكرتاريا من المؤسسات الاعلامية المشاركة في اللقاء لمتابعة القضية مع الرئاسة والحكومة ومنظمة التحرير، وصولا الى الاتفاق على مشروع قانون يواكب التطورات في الحقل الاعلامي ومؤشرات حماية حرية الرأي والتعبير الضامنة لقيام اعلام فلسطيني فاعل وديمقراطي.

وتضم السكرتاريا نقابة الصحفيين ومركز تطوير الاعلام ومركز مدى والهيئة المستقلة لحقوق الانسان ومؤسسة الحق ومجلس مؤسسات حقوق الانسان. وستقوم السكرتاريا خلال الايام المقبلة بالاتصال مع كافة الاطراف للعمل على الاتفاق على آلية انتاج قانون جديد يواكب كل المتطلبات من كافة الاطراف الرسمية والاهلية.

وقدم المشاركون في اللقاء مداخلات انتقدت طريقة انتاج القانون الموقوف نشره، واعلنت استغرابها من عدم التشاور مع الاطراف ذات العلاقة. وشددوا في المداخلات على ضرورة انتاج مجلس اعلام اعلى مستقل وديمقراطي وقادر على قيادة المؤسسات الاعلامية الفلسطينية نحو المزيد من التطور والفاعلية.