"البيشمركة" دمرت الآلاف من منازل العرب في العراق .. لإمكانية دعمهم "داعش"

رام الله- "القدس" دوت كوم- اتهمت منظمة العفو الدولية (أمنستي)، اليوم الأربعاء، قوات البيشمركة الكردية والمليشيات الموالية لها بـ"هدم وحرق آلاف المنازل" في بلدات يقطنها عرب وتخضع لسيطرتها شمال العراق.

وقالت العفو الدولية إنها تمتلك صورًا تم التقاطها عبر الأقمار الصناعية تبرهن على صحة هذا الأمر.

وأشار تقرير صادر عن المنظمة بعنوان "المنفيون والمحرومون: تهجير وهدم متعمد شمالي العراق"، إلى أنه تم توثيق هذا الاتهام عبر تقارير على الأرض في 13 بلدة ومدينة عراقية وبشهادات أكثر من 100 شخص.

وفي هذا التقرير قالت المستشارة في العفو الدولية لشؤون أوضاع الأزمات، دوناتيلا روفيرا، إن "تهجير المدنيين وهدم المنازل بشكل متعمد وبدون تبرير عسكري يمكن أن يرقى إلى جريمة حرب".

وأضافت المنظمة أن القوات الكردية تمنع السكان العرب الفارين من منازلهم من العودة إلى المناطق التي تمت استعادة السيطرة عليها.

وأوضحت المنظمة أن عمليات التهجير وهدم المنازل حدثت في محافظات نينوى وكركوك وديالا، التي استعادت قوات البيشمركة السيطرة عليها بالكامل أو على مناطق بها بعد أن كانت خاضعة لسيطرة "داعش".

وتتهم العفو الدولية القوات الكردية والمليشيات اليزيدية والجماعات الكردية المسلحة في سوريا وتركيا بالقيام بهذا الأمر" في محاولة واضحة لاستئصال العرب كانتقام لإمكانية قيامهم بدعم سيطرة تنظيم داعش".