الولايات المتحدة ستسدد 1,7 مليار دولار لايران ديونا وفوائد

واشنطن - "القدس" دوت كوم - اعلن وزير الخارجية الاميركي، جون كيري، اليوم الاحد، ان الولايات المتحدة ستسدد لايران 400 مليون دولار كديون و1,3 مليار كفوائد تعود الى حقبة الثورة الاسلامية.

وهذا المبلغ الذي اقرته محكمة دولية في لاهاي منفصل عن عشرات مليارات الدولارات التي سيكون بإمكان ايران الحصول عليها بعد رفع العقوبات الدولية عنها.

لكن توقيت الاعلان غداة تطبيق ايران الاتفاق النووي، قد يعتبر البعض في واشنطن انه افراط في التنازلات لايران مقابل الاتفاق.

ودافع الرئيس الاميركي باراك اوباما عن هذه التسوية المالية في تصريحه المتلفز من البيت الابيض قائلا انه "اقل بكثير من المبلغ الذي كانت تريده ايران".

واضاف "بالنسبة للولايات المتحدة، فان التسديد سيوفر علينا مليارات الدولارات التي كان يمكن لايران ان تطلبها. الولايات المتحدة لن تستفيد من إطالة أمد هذه القضية".

وقال كيري من جهته ان مبلغ الـ 400 مليون دولار هو في صندوق ائتماني استخدمته ايران لشراء معدات عسكرية من الولايات المتحدة قبل قطع العلاقات الدبلوماسية، اضافة الى 1,3 مليار دولار فوائد.

وقطعت العلاقات الدبلوماسية بين ايران والولايات المتحدة في 1979 اثر اقتحام السفارة الاميركية في طهران وعملية احتجاز رهائن.

وفي العام 1981، تأسست محكمة في لاهاي حول المطالب الايرانية لتسوية قضية الديون بين البلدين ورفعت طهران دعوى تطالب بإعادة الاموال.

ووصف كيري اليوم الاحد تسوية هذه المسألة بأنها "عادلة" لكنها قد تثير غضب اطراف في واشنطن تعتبر انه تم تقديم تنازلات كثيرة مقابل توقيع الاتفاق النووي مع طهران.