المدعي العام لنيويورك ينتقد بشدة شركة فولكس فاجن

نيويورك - "القدس" دوت كوم - (د ب أ) - وجه المدعي العام لنيويورك اريك شنايدرمان انتقادات شديدة لشركة فولكس فاجن الألمانية لافتقارها للشفافية في التحقيقات الخاصة بفضيحة التلاعب في نتائج اختبارات معدل عوادم سياراتها وذلك قبل أسبوع من زيارة رئيس الشركة الالمانية ماتياس مولر للولايات المتحدة.

وقال شنايدرمان في مقال نشرته أمس، صحيفة نيويورك تايمز:" لقد بدا صبرنا ينفد مع فولكس فاجن".

وقالت الصحيفة إن فولكس فاجن الألمانية أكبر منتج سيارات في أوروبا تعتمد على قانون الخصوصية الألماني للحفاظ على رسائل البريد الإلكتروني وغيرها من الاتصالات بين إدارات فولكس فاجن بعيدا عن المحققين الأمريكيين.

كانت وزارة العدل الأمريكية قد أقامت منتصف الأسبوع الحالي دعوى قضائية بيئية ضد فولكس فاجن بسبب فضيحة العوادم، حيث قالت إن انتهاكات المجموعة الألمانية للقانون أدى إلى انتشار حوالي 600 ألف محرك ديزل يصدر عوادم بكميات تتجاوز الحدود المسموح بها في مختلف أنحاء الولايات المتحدة مما أدى إلى خداع المستهلكين والإضرار بصحتهم، حيث يمكن أن تصل الغرامات التي ستتكبدها فولكس فاجن إلى 45 مليار دولار.