حاجز إيرز.. فخ لاعتقال المواطنين

رام الله - "القدس" دوت كوم - أكد مركز الإنسان للديمقراطية والحقوق أن حالات الاعتقال المستمر على معبر بيت حانون "إيرز" للمواطنين الحاصلين على تصاريح بالدخول، تزيد من حدة ووطأة الحصار على القطاع، والذي يدخل عامه العاشر على التوالي، الأمر الذي يحرم المواطنين في غزة، من حق التنقل والسفر.

وذكر مركز الإنسان "أن عمليات الاختطاف على المعبر تكررت مرارا"، موضحا "أن جميع من يسمح لهم بالمرور حاصلون على تصاريح بالدخول، سواء للعلاج أو للتعليم أو للعمل وغيره، ورغم ذلك تتعرض لهم قوات الاحتلال وتقوم بالتحقيق معهم واعتقالهم ومعاملتهم معاملة لا إنسانية بحجج وذرائع أمنية واهية، إضافة إلى اعتقال بعض المرضى المسافرين، حيث اعتقلت القوات مؤخرا 4 مرضى منهم "إبراهيم عادل الشاعر"، وهو يعاني من سرطان في الحلق وحالته حرجة، وحرمته من العلاج والرعاية الطبية العاجلة، لتزيد من خطورة وضعه الصحي، كما منعت 33 تاجرا آخرهم التاجر ماهر عبد الفتاح مشتهي والذي اعتقل أمس الأول، أثناء سفره، حيث احتجزته قوات الاحتلال وقامت بالتحقيق معه لمدة 5 ساعات ثم قامت باعتقاله.

ويوضح المركز أن قيام الاحتلال باعتقال المواطنين على الحاجز؛ سيحرمهم من حرية التنقل والحركة، وهذا يخالف أسمى القواعد الإنسانية، وميثاق روما 1998م، والذي يعتبر القيام بمثل هذه الأفعال عمل غير إنساني، وتشديد الحصار وحرمانهم من حقوقهم جريمة ضد الإنسانية.

وطالب المركز بضرورة توفير الحماية للفلسطينيين أثناء تنقلهم والضغط على الاحتلال للإفراج عن المرضى وكافة المعتقلين، وتحمل الاحتلال مسؤوليته، ويضيف بأن استقالة ممثل الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية "مكاريم ويبيسونو" خيبة أمل وضربة للإنسانية واعتداء عليها.