ردود فعل غاضبة على كوريا الشمالية بعد "تجربة " لقنبلة هيدروجينية

بيونجيانج - "القدس" دوت كوم- (رويترز)- قالت كوريا الشمالية إنها أجرت بنجاح تجربة لقنبلة هيدروجينية صباح اليوم الأربعاء.

وجاء إعلان التلفزيون الحكومي الكوري الشمالي بعد رصد زلزال بلغت شدته 5.1 درجة بالقرب من موقع معروف للتجارب النووية في وقت سابق اليوم.

وهذه هي التجربة النووية الرابعة التي تجريها الدولة المنعزلة التي تخضع لعقوبات أمريكية وعقوبات من الأمم المتحدة بسبب برامجها النووية والصاروخية.

وأدان مدير منظمة معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية رابع تجربة نووية تجريها كوريا الشمالية اليوم الأربعاء.

وقال لاسينا زيربو مدير المنظمة "يشكل هذا العمل خرقا للمبدأ المتفق عليه عالميا ضد التجارب النووية"، وأضاف "أنه أيضا تهديد خطير للسلم والأمن الدوليين."

من جانبها قالت رئيسة كوريا الجنوبية باك جون هاي ان بلادها ستتخذ إجراءات حاسمة ضد أي استفزازات جديدة من كوريا الشمالية وستعمل مع المجتمع الدولي لضمان أن تدفع بيونجيانج الثمن عن أحدث تجاربها النووية.

وفي تعليقات نشرها مكتب الرئاسة الكوري الجنوبي قالت باك ان التجربة النووية قد تغير بشكل جوهري طبيعة البرنامج النووي لكوريا الشمالية.

وفي نفس السياق قالت البعثة الأمريكية لدى الأمم المتحدة إن مجلس الأمن الدولي يعتزم عقد اجتماع طارئ اليوم الأربعاء لمناقشة اختبار كوريا الشمالية لقنبلة هيدروجينية.

وقالت هاجر شمالي المتحدثة باسم البعثة الأمريكية في بيان "طلبت الولايات المتحدة واليابان إجراء مشاورات طارئة في مجلس الأمن فيما يتعلق بالاختبار النووي المزعوم لكوريا الشمالية."

وأضافت "في حين لا يمكننا تأكيد إجراء اختبار في هذا الوقت ندين أي انتهاك لقرارات مجلس الأمن التابع للامم المتحدة وندعو مجددا كوريا الشمالية إلى الالتزام بتعهداتها والتزاماتها الدولية."

وقالت كوريا الشمالية إنها أجرت بنجاح اختبارا لجهاز نووي هيدروجيني مصغر صباح اليوم الأربعاء وهو ما يمثل تقدما كبيرا في القدرات الهجومية للدولة المنعزلة ويدق ناقوس الخطر في اليابان وكوريا الجنوبية.

ولم يتضح على الفور ما إذا كان مجلس الأمن المؤلف من 15 عضوا سيتخذ إجراء أو ما هو هذا الإجراء ردا على اعلان كوريا الشمالية إجراء رابع اختبار نووي.

وتخضع بيونجيانج لعقوبات مجلس الأمن الدولي بسبب برنامجها للأسلحة النووية منذ أول اختبار أجرته لجهاز نووي في 2006.

وقال دبلوماسي غربي إنه إذا تأكد الاختبار النووي الأخير لكوريا الشمالية فإن أعضاء المجلس سيسعون إلى توسيع نطاق عقوبات الأمم المتحدة المفروضة على بيونجيانج.