"التعليم" في غزة تنظم وقفة احتجاجا على تأخر إعمار المدارس

غزة - "القدس" دوت كوم - نظمت الإدارة العامة للعلاقات الدولية والعامة بوزارة التعليم في قطاع غزة، اليوم الاثنين، وقفة، احتجاجاً على استمرار تأخير إعمار المدارس المدمرة جراء عدوان صيف 2014.

وطالب وكيل الوزارة المساعد للشؤون التعليمية أنور البرعاوي، خلال الوقفة التي نظمت على أنقاض مدرسة جمال عبد الناصر الثانوية بحي الشجاعية، المجتمع الدولي بالضغط على الاحتلال من أجل رفع الحصار عن قطاع غزة وإعادة اعمار المدارس التي دُمرت إبان العدوان على القطاع عام 2014، مؤكدا أن الحصار والعدوان يهددان العملية التعليمية.

وحمل البرعاوي في كلمته، إسرائيل مسؤولية تأخر إعمار المدارس، مناشداً المجتمع الدولي والمؤسسات الحقوقية أن تمارس دورها بالضغط على الاحتلال لرفع الحصار وإصلاح المدارس المتضررة من العدوان وانشاء مدارس جديدة.

وأوضح أن الحصار يعرقل أكثر من 55 مشروعاً في مجال الأبنية المدرسية منها 5 مدارس تم تدميرها بشكل كلي وهي؛ مدرسة جمال عبد الناصر، مدرسة علي بن أبي طالب، مدرسة الشجاعية الأساسية شرق غزة، مدرسة هاني نعيم الزراعية، ومدرسة أبو تمام في شمال غزة.

من جهته، استنكر مدير المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان راجي الصوراني في كلمته التي ألقاها نيابة عن المؤسسات الحقوقية، استمرار الحصار على قطاع غزة، والذي يؤثر على جميع مفاصل الحياة، ومنها المجال التعليمي.

وبين أن الحصار يعرقل بشكل خطير إعادة الاعمار خاصة المدارس التي تم تدميرها، فهناك عشرات المدارس والمؤسسات التعليمية ورياض الأطفال قد تضررت وبحاجة لاعادة اعمار وإصلاح، مطالبا المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته.

وفي كلمة الطلبة، ناشد الطالب سلامة جندية العالم بأن ينظروا إلى أطفال وطلبة فلسطين الذين يعانون من الاحتلال والحصار الذي يدمر مدارسهم، مشدداً على أن من حق طلبة فلسطين الطبيعي أن يتعلموا كغيرهم من أطفال العالم في مدارس وبيئات تعليمية ملائمة.

ورفع الطلبة خلال الوقفة الاحتجاجية العديد من اللافتات منها؛ "لماذا قصفتم مدرستي"، "احموا أطفال فلسطين"، "هنا كانت مدرسة"، "من حقي أن أتعلم".