نصرالله يهاجم السعودية : اعدام الشيخ نمر النمر "رسالة بالدم والسيف" وآل سعود يريدون فتنة سنية شيعية

بيروت - "القدس" دوت كوم - شن الامين العام لحزب الله، حسن نصرالله، اليوم الاحد، هجوما حادا على السعودية على خلفية اعدام المملكة رجل الدين الشيعي البارز نمر النمر، معتبرا ان اعدامه "ليس حادثة يمكن العبور عنها".

وقال نصر الله إن إقدام السعودية على إعدام رجل الدين الشيعي البارز نمر النمر هي "رسالة بالدم والسيف".

واضاف في كلمة نقلها تلفزيون المنار على الهواء "آل سعود من الممكن ان يكونوا قد استخفوا بما أقدموا عليه لأنهم يستخفون بهذه الأمة ولكن هذه حادثة لا يمكن الاستخفاف بها .. الإقدام على إعدام عالم دين كبير وجليل ومجاهد وإصلاحي كسماحة الشيخ نمر النمر ليس حادثا يمكن العبور عنه هكذا".

وتابع نصر الله "آل سعود يريدون فتنة سنية شيعية وهم الذين أشعلوها منذ سنوات طويلة وهم الذين يعملون على إشعالها في كل مكان في العالم. في كل مكان.. أفغانستان وباكستان ونيجيريا واندونيسيا ولبنان وسوريا والعراق".

واعتبر نصرالله في كلمة عبر شاشة في تأبين نظمه حزب الله لأحد مسؤوليه السابقين الشيخ محمد خاتون، ان "دماء الشيخ ستلاحق ال سعود في الدنيا والآخرة".

وقال ان "مسار الشيخ النمر هو مسار سلمي ككل علماء المنطقة الشرقية السعودية والبحرين، وانه كان رجلا شجاعا لم يحمل السلاح بل كان يطالب بحقوق الشعب في الجزيرة العربية".

واضاف ان "الاعدام جاء صادما ومفاجئا جدا"، مستغربا "الاصرار على اعدام الشيخ في هذا التوقيت برغم الرسائل التي وجهت الى المملكة من اجل ايقاف حكم الاعدام او العفو في ظل مناخ في المنطقة كان يؤمل فيه بإعتدال سعودي او بحوار سياسي يفتح ابواب الخروج من أزمات المنطقة المدمرة عبر الحوار والايجابية".

واعلنت وزارة الداخلية السعودية في بيان امس السبت اعدام 47 شخصا، بينهم رجل الدين الشيعي البارز نمر النمر.

ووفقا للداخلية السعودية فقد ادين المتهمون باعتناق المنهج التكفيري ونشره باساليب مضللة، والانتماء الى تنظيمات ارهابية، وتنفيذ مخططات اجرامية.

كما ادينوا باستهداف مقار الاجهزة الامنية والعسكرية السعودية والتحريض على مواجهة رجال الامن بالسلاح وتشجيع اعمال التخريب في الاماكن العامة.

واثار اعدام رجل الدين الشيعي انتقادات في ايران، اذ اعتبرت وزارة الخارجية الايرانية اعدامه "مؤشرا لعمق عدم الحكمة واللاشعور بالمسؤولية لدى النظام السعودي"، مؤكدة ان "الرياض ستدفع ثمنا باهظا لهذا الاجراء الذي اقدمت عليه".

واستدعت الخارجية الايرانية القائم بالاعمال السعودي في طهران، وادانت بشدة اعدام النمر.

واعتبر نصرالله حليف طهران ان "الاعدام يقدم السعودية اكثر من اي وقت مضى ويظهر وجهها الحقيقي .. الوجه التكفيري والارهابي والاجرامي".

ورأى انه "من خلال هذا القتل والاعدام يوغل النظام السعودي بالفتنة ويدفع بها الى ميادين خطيرة".

واتهم آل سعود بأنهم "يريدون فتنة سنية شيعية، وهم الذين اشعلوها منذ سنوات طويلة ويعملون على اشعالها في اي مكان من العالم"، مشيرا الى انه "في كل مكان هناك مشكل بين السنة والشيعة فتشوا عن السعودية واموالها".

وحذر نصرالله من تحويل الموضوع الى صراع سني شيعي، قائلا "على الشيعة الانتباه وعدم تحويل الموضوع الى سني/شيعي، آل سعود هم من قتلوا الشيخ نمر النمر ولا يجوز الذهاب الى فتنة سنية/شيعية هي خدمة لآل سعود".

على صعيد متصل، تجمع عشرات اللبنانيين في بيروت اليوم بدعوة من قبل "لجنة التضامن مع الشيخ نمر النمر" امام مقر لجنة الامم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (الاسكوا)، ونددوا باعدام النمر.

كما نفذ اعتصام احتجاجي آخر على اعدام النمر بالقرب من مقر السفارة السعودية في بيروت تلبية لدعوة اطلقت عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وسط اجراءات امنية مشددة شهدها محيط السفارة في بيروت.

وردد المعتصمون شعارات مناهضة للسعودية، ورفعوا صور رجل الدين الشيعي نمر النمر، واقاموا الصلاة على روحه.

وكانت مراجع روحية وحزبية شيعية في لبنان استنكرت تنفيذ السعودية حكم الاعدام بحق النمر.

وكان النمر أشد منتقدي أسرة آل سعود الحاكمة بين الأقلية الشيعية هناك وأصبح زعيما للنشطاء الشيعة الشبان الذين سئموا من إخفاق القادة المعتدلين كبار السن في تحقيق المساواة مع السنة.

ويقاتل حزب الله إلى جانب قوات الرئيس السوري بشار الأسد وقوات الحرس الثوري الايراني ضد جماعات مسلحة مدعومة من السنة في سوريا.