بعد انتقادات دولية واسعة .. قطر تبدأ في تطبيق قانون جديد لتنظيم العمالة الاجنبية مع نهاية 2016

الدوحة - "القدس" دوت كوم - ذكرت صحيفة محلية، اليوم الجمعة، ان القانون الجديد لتنظيم العمالة الاجنبية في قطر والذي تمت المصادقة على تعديلاته في نهاية تشرين الاول (اكتوبر) الماضي لن يطبق الا في كانون الاول (ديسمبر) 2016، كون القوانين في قطر لا تطبق الا بعد عام على نشرها في الجريدة الرسمية.

وقالت صحيفة (الشرق) ان القانون المتعلق بإصلاح نظام الكفالة الذي يمنع اصلا اي عامل اجنبي من مغادرة البلاد بدون موافقة رب العمل ويحرمه من امكان تغيير وظيفته، نشر في 13 كانون الاول (ديسمبر) في الجريدة الرسمية في قطر، ما يعني انه لن يطبق الا بعد عام على هذا التاريخ.

وهي المرة الاولى التي يعلن فيها تاريخ لتطبيق القانون.

ونص القانون المعدل حسب الصحيفة على "الغاء مأذونية الخروج المسبقة (الخروجية)، وكذلك الغاء شرط مرور سنتين على العامل الذي غادر الدولة بعد انتهاء عمله بها قبل أن يعود (اليها) مجدداً، حيث أصبح بإمكان العامل أن يعود في اليوم التالي لمغادرته البلاد".

واعلن هذا الاصلاح في تشرين الاول (اكتوبر) بعد انتقادات وجهتها منظمات غير حكومية لشروط العمل وحياة العمال الاجانب في قطر، خصوصا ان هذا البلد يستعد لاستضافة الدورة المقبلة من كاس العالم في كرة القدم في 2022.

لكن العديد من المنظمات غير الحكومية اعتبرت ان هذه التعديلات غير كافية.

ومطلع كانون الاول (ديسمبر) الجاري، رأت منظمة العفو الدولية ان عدم اجراء اصلاحات حقيقية ينعكس سلبا على قطر معتبرة "انه لا يتم بذل جهود لوقف انتهاك حقوق العمال الاجانب".

ويعيش نحو 1,8 مليون عامل اجنبي في قطر بينهم عدد كبير من شبه القارة الهندية ويمثلون 90% من السكان وسيبلغ عددهم بحلول 2020 نحو 2,5 مليون.