قيادي كردي يؤكد انقطاع التواصل مع تركيا

باريس- "القدس" دوت كوم- أكد أحد أبرز قادة حزب العمال الكردستاني في مقابلة مع صحيفة "لوموند" الخميس انقطاع التواصل بشكل تام بين تركيا والمتمردين الاكراد، مؤكدا ان ليس هناك اي سبب لوقف العمل المسلح.

وقال جميل باييك الذي اجريت معه المقابلة في معقله في جبل قنديل باقصى شمال اقليم كردستان العراق على الحدود مع ايران ان "كل قنوات التواصل مع الدولة التركية مقطوعة. لم يعد لدينا اي اتصال" و"لقد عدنا الى حالة الحرب".

واضاف باييك ان "الدولة التركية لم تعد تعتمد منطق المفاوضات او الحل، بل القضاء على الحركة الكردية"، معتبرا ان حزب العمال الكردستاني يخوض "معركة وجود".

وفي الايام الاخيرة، نفذ الجيش التركي عملية واسعة النطاق ضد المتمردين الاكراد في جنوب شرق تركيا ذي الغالبية الكردية، ما اسفر عن اكثر من مئة قتيل وفق مصادر امنية.

وتابع باييك "نعتزم قريبا اعلان قيام جبهة ثورية للمقاومة مع تنظيمات اخرى من داخل وخارج تركيا تشاطرنا معركتنا وتناضل معنا ضد نظام" الرئيس التركي رجب طيب اردوغان.

وقال ايضا "ليس هناك اي سبب لنضع حدا للعمل المسلح في الوضع الراهن. على العكس، فان الحرب الاهلية التي تشهدها تركيا ستتصاعد في الاشهر المقبلة".

وبعد هدنة استمرت اكثر من عامين، تجددت المواجهات الدامية الصيف الفائت بين انقرة وحزب العمال الكردستاني واطاحت بمفاوضات سلام بدأت العام 2012 مع زعيم الحزب المسجون عبدالله اوجلان.