كيري يتحدث عن إحباطه من نتنياهو وعن مستقبل اسرائيل

واشنطن- "القدس" دوت كوم- سعيد عريقات- في مقابلة مطولة مع مجلة "نيويوركر" في عددها الذي سينشر الأسبوع المقبل (21/12) شن وزير الخارجية الأميركي جون كيري هجوما غير مسبوق ضد الحكومة الإسرائيلية التي يرأسها بنيامين نتنياهو والتي قال إن سياستها تزيد المخاطر والتهديدات على إسرائيل.

كما ينتقد كيري سياسة الحكومة الإسرائيلية حيال الصراع مع الفلسطينيين ويقول بأن "إسرائيل ستصبح مع المناطق الفلسطينية دولة ثنائية القومية من الصعب إدارة شؤون الحكم فيها".

وأعرب كيري في المقابلة عن غضبه وإحباطه من إسرائيل قائلاً " بكل بساطة لا يمكن لإسرائيل مواصلة البناء في الضفة الغربية (المستوطنات) وهدم منازل أناس (الفلسطينيين) ترغب في التوصل إلى تسوية سلمية معهم"!

وتساءل كيري "هل ستكون إسرائيل دولة يهودية أم ديمقراطية مستقبلا؟"، مشيرا إلى أنها "ستفقد جوهرها كدولة يهودية في حال قامت بمنح الفلسطينيين الخاضعين لحكمها حرية الانتخاب".

وأضاف الوزير الأميركي أن "سياسة عدم أخذ المبادرة من قبل حكومة إسرائيل قد تزيد الأوضاع تفاقما وتعرض إسرائيل لمزيد من المخاطر والتهديدات".

كما أعرب كيري عن خشيته من انهيار السلطة الفلسطينية قائلا، إن "الأمر سيجلب مزيدا من أعمال العنف والفوضى، لا سيما عندما يجد 30 ألف رجل أمن فلسطيني أنفسهم بلا عمل أو رزق يعتاشون منه".

وأكد على ضرورة ايجاد "حل يصب في مصلحة إسرائيل والجانب الفلسطيني والمنطقة بأسرها" ، متوقعا حينها أن "ينعم الجميع برغد العيش خاصة في ظل ازدياد فرص العمل".

وبحسب ديفيد ريمنك الكاتب في "نيويوركر" الذي أجرى المقابلة، فإن مصدر الاحباط الذي يشعر به كيري تجاه نتنياهو "ينبع من عدم عدالة استشراء الاستيطان في الضفة الغربية والكثير من الأمور الأخرى مثل استخدام محاميه (نتنياهو) اسحق مولخو الذي كان يقود المفاوضات من الجانب الإسرائيلي، لخنق أي محاولة تفاوض مهما كانت متواضعة".

ورغم ذلك يقول ريمنك أن فرانك لوينستين، مبعوث كيري الخاص للمفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية أخبره أن "الوزير كيري سيستمر في المتابعة الحثيثة مع الفلسطينيين والإسرائيليين حتى آخر يوم من موقعه كوزير للخارجية الأميركية مع العلم أن نافذة حل الدولتين تنغلق بسرعة، إلا أننا والوزير لا نأسف على محاولاتنا لتحقيق ذلك حتى اللحظة الأخيرة".

وبحسب الكاتب ريمنك فإن كيري يشعر بالمرارة تجاه سفير إسرائيل في الولايات المتحدة رون ديرمر الذي تآمر مع رئيس مجلس النواب في الكونجرس السابق جون بيونر لدعوة نتنياهو للتحدث إلى الكونجرس دون إعلام الإدارة الاميركية ومن موشى (بوغي) يعالون وزير الجيش الإسرائيلي الذي قال "أعطوه جائزة نوبل من أجل أن يتركنا" إلى داني دانون ممثل إسرائيل في الأمم المتحدة الذي يتفوه بكلمات غير لائقة عن الإدارة الأميركية والناطق باسم نتنياهو ران باراتز الذي اتهم الرئيس الأميركي باراك أوباما بانه "معادي للسامية" وأن القوى العقلية لوزير الخارجية كيري لا تتعدى تلك التي يمتلكها طفل في الثانية عشر من عمره.