اجلاء مقاتلي فصائل محاصرين قرب دمشق بموجب اتفاق

دمشق- "القدس" دوت كوم- بدأت مساء الاثنين عملية اجلاء أكثر من مئة عنصر من مقاتلي الفصائل المحاصرين منذ اكثر من عامين في مدينة قدسيا الواقعة في شمال غرب دمشق، وفق ما اكد الهلال الاحمر السوري والمرصد السوري لحقوق الانسان.

وافاد الهلال الاحمر السوري على صفحته الرسمية على موقع فيسبوك بان "فرقا من الهلال الاحمر العربي السوري تقوم بنقل 119 شخصا من قدسيا الى إدلب (شمال غرب) تنفيذا للاتفاق المبرم بين جميع الأطراف".

واكد مدير المرصد رامي عبد الرحمن بدوره "اخراج الدفعة الاولى من المقاتلين" في اطار عملية تشمل "نقل العشرات من المقاتلين من منطقة قدسيا التي تسيطر عليها الفصائل المقاتلة وتحاصرها قوات النظام في ضواحي دمشق الى محافظة ادلب".

وقال، ان الاتفاق بين الفصائل وقوات النظام يشمل ايضا خروج افراد عائلات المقاتلين من قدسيا.

وبحسب المرصد، فإن قوات النظام وبعد اجلاء المسلحين "ستبدأ بفك الحصار عن المنطقة".

واكد ناشطون معارضون على مواقع التواصل الاجتماعي بدء خروج المسلحين في حافلات من المدينة. وتحدث بعضهم عن "خطة" لـ"افراغ قدسيا من ابطالها الصامدين".

وتوصلت مجموعات المعارضة المسلحة في قدسيا الى هدنة مع قوات النظام في تشرين الاول/اكتوبر 2013. وهي تعد واحدة من مناطق عدة في ريف دمشق تم التوصل فيها الى ما سمي بـ"مصالحات" بوساطات من شخصيات عامة واعيان.

وتم بموجب ذلك رفع العلم السوري الرسمي فوق مؤسسات عامة ووقف القتال، مقابل ادخال مؤن وطعام، وتمكين الحالات الصعبة من جرحى ومرضى من الخروج.

وجرى خرق الهدنة مرارا العام الماضي، ما دفع قوات النظام الى احكام حصارها على قدسيا وتحديدا في الاشهر الاخيرة، قبل ان يصار الى اتفاق لاجلاء المسلحين.