مقتل شقيق زعيم الحوثيين في غارة جوية استهدفت صعدة

صنعاء - "القدس" دوت كوم - قتل إبراهيم بدر الدين الحوثي، شقيق زعيم المتمردين عبدالملك الحوثي، اليوم الأحد، وذلك جراء غارة جوية استهدفت إحدى المناطق الحدودية في منطقة صعدة.

واستهدفت الغارة إبراهيم الحوثي في منطقة "آل صيفي" شمال مدينة صعدة.

ونقل موقع "العربية نت" عن مصادر يمنية القول أن 8 آخرين من جماعة الحوثي، بينهم قياديان، لقوا مصرعهم أيضا جراء هذه الغارة.

ويعتبر إبراهيم بدر الدين الحوثي أحد أذرع شقيقه زعيم المتمردين عبدالملك الحوثي، حيث كان يعتمد عليه في العديد من العمليات العسكرية في الميدان، لا سيما العمليات التي تقع حول صعدة باتجاه الحدود السعودية.

وكان ابراهيم الحوثي من أبرز قادة عملية اقتحام العاصمة صنعاء في 21 ايلول (سبتمبر) العام الماضي، حيث شارك بفاعلية وبشكل كبير في عملية الانقلاب على الشرعية الدستورية واقتحام دار الرئاسة ومحاصرة الرئيس هادي في منزله آنذاك.

من جهة أخرى، أعلنت المقاومة الشعبية بمنطقة مريس شمال محافظة الضالع أسر القيادي الحوثي البارز أبو الليث الغرياني

وفي محافظة البيضاء (276 كلم جنوب شرق صنعاء)، قتل قيادي ميداني في جماعة الحوثي وأربعة من مرافقيه اليوم الاحد في كمين نصبه مسلحون قبليون موالون للحكومة.

وقال مصدر محلي إن مسلحين موالين للحكومة نصبوا كمينا استهدف قيادي حوثي يدعى "ابو اسلم" في منطقة "قملين بال هشام" في مديرية "ذي ناعم" في البيضاء.

وأكد المصدر أن القيادي الحوثي قتل في الكمين وأربعة من مرافقيه.

وأوضح المصدر أن القيادي الميداني كان يتنقل في المواقع التي تخضع لسيطرة الحوثيين وبين نقاط التفتيش التي نصبوها وانه تم تنفيذ الكمين أثناء مروره في تلك المنطقة "قملين".

وتتواصل المواجهات بشكل متقطع بين المسلحين الموالين للحكومة والحوثيين في مناطق طياب وهضبة صباح وجهيد ودنبوس في مديرية ذي ناعم.

وفي سياق متصل ، سقط قتلى وجرحى في كمين مماثل نصبه مسلحون موالين للحكومة لدورية للحوثيين في منطقة عسيلان في محافظة شبوة "شرق صنعاء".

وقال مصدر أمني في شبوة، إن مسلحين موالين للحكومة هاجموا دورية للحوثيين في وادي بلحارث في مديرية عسيلان إلى الجهة الغربية من مدينة عتق عاصمة شبوة.

وأكد أن جميع من كانوا داخل الدورية سقطوا بين قتيل وجريح وأن تعزيزات كبيرة للحوثيين وصلت إلى المنطقة عقب الكمين.

كما شن طيران التحالف العربي الذي تقودة السعودية غارات على تجمعات للحوثيين في الخط الرئيسي الواصل بين منطقتي بيحان والنقوب غربي عتق، ما اسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوفهم.

وتشهد منطقة بيحان وأجزاء من عسيلان مواجهات مستمرة بين الحوثيين ومسلحين موالين للحكومة.

وفي منتصف آب (أغسطس) الماضي انسحب مسلحو جماعة الحوثي من عاصمة المحافظة عتق وعدد من المناطق في المحافظة وتركزت مجاميع كبيرة منهم في بيحان المدخل الغربي للمحافظة والذي يصل شبوة بكل من محافظتي مأرب والبيضاء.