الاحتلال يدرس طرد اطباء من المقاصد لعلاجهم مصابين بالمواجهات

رام الله - "القدس" دوت كوم - ترجمة خاصة - تدرس شرطة الاحتلال إمكانية فتح تحقيق ضد اطباء ومستخدمين في مستشفى المقاصد بالقدس وطردهم من أعمالهم، وذلك بدعوى قيامهم بمعالجة المشاركين في المواجهات دون الابلاغ عن ذلك، وفقا لما ذكرت صحيفة يديعوت أحرنوت اليوم الخميس.

وتتذرع شرطة الاحتلال بقانون يلزم المؤسسات الطبية بتبليغ الشرطة عن المصابين الذين يحضرون لتلقي العلاج في هذه المؤسسات، اذا كان هناك شك انهم اصيبوا نتيجة مشاركتهم في اعمال جنائية، متجاهلة أن إصابات من تبحث عنهم كانت نتيجة مواجهات على خلفية جرائم الاحتلال واعتداءاته.

وكانت شرطة الاحتلال قد داهمت الاسبوع الماضي مستشفى المقاصد ثلاث مرات بدعوى البحث عن ملفات هؤلاء المصابين، ولجمع الادلة حول معالجة الاطباء للمصابين في المستشفى، وتصرفت بهمجية وعربدت داخل المستشفى وتحديدا بالقرب من قسم الأطفال، وهو ما استدعى زيارة وفد من الأمم المتحدة للاطلاع على هذه الجرائم.