عواد يدين اقتحام الاحتلال لمستشفى "المقاصد"

رام الله- "القدس" دوت كوم- أدان وزير الصحة جواد عواد اليوم الأربعاء اقتحام الشرطة الإسرائيلية لمستشفى "المقاصد" في مدينة القدس للمرة الثانية خلال 24 ساعة.

واعتبر عواد في بيان صحفي، أن "اقتحام المستشفى وإرهاب المرضى والطواقم الطبية دليل على تنكر إسرائيل لكل ما هو إنساني ورفضها لكل المواثيق والأعراف الدولية".

وأضاف عواد، أنه ومنذ بداية شهر أكتوبر الجاري "ارتكبت إسرائيل أكثر من 180 انتهاكا واعتداء على الطواقم الطبية وسيارات الإسعاف الفلسطينية التي تعمل على نقل وعلاج المصابين".

ودعا الوزير المؤسسات الدولية والأممية، إلى التدخل لوقف الانتهاكات الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني والمراكز الطبية والصحية.

في هذه الأثناء اعتصم عشرات الموظفين والطواقم الطبية قبالة مبنى المستشفى احتجاجا على "اقتحامها بشكل متكرر" من قبل الشرطة الإسرائيلية.

وقال أمين سر العاملين في المستشفى طلال الصياد خلال الاعتصام، إن الشرطة الإسرائيلية "اقتحمت المستشفي للمرة الثانية خلال 24 ساعة الماضية بإدعاء البحث عن ملفات تخص أحد المرضى المطلوبين لديها".

وأضاف الصياد، أن "عملية الاقتحام أرهبت المرضى والعاملين في المستشفى، وانتهكت كافة القوانين الإنسانية والدولية"، معتبرا أنها تأتي ضمن سلسلة الإجراءات "التنكيلية" بحق الكل الفلسطيني.

وكانت الشرطة الإسرائيلية "اقتحمت" في وقت سابق اليوم المستشفى، بحسب ما ذكرت إدارته، و"صادرت جهاز حاسوب يحتوي على ملفات جرحى فلسطينيين، بالإضافة إلى عرقلة عمل الطواقم الطبية لأكثر من ساعة ونصف" ، ولم تعقب المصادر الإسرائيلية على ذلك.

وتتواصل موجة توتر بين الفلسطينيين وإسرائيل منذ مطلع الشهر الجاري والتي أدت إلى استشهاد 65 مواطنا وجرح المئات، مقابل مقتل 11 اسرائيليا جراء عمليات طعن وإطلاق نار.

وكانت شرارة موجة التوتر بدأت أصلا بمواجهات شبه يومية بين مصلين والشرطة الإسرائيلية منذ منتصف الشهر الماضي احتجاجا منهم على اقتحام جماعات يهودية إلى المسجد الأقصى في شرق القدس يوميا.