"المقاصد" يدين اقتحامات الاحتلال المتكررة ويطالب بحماية دولية

القدس- "القدس" دوت كوم- أدانت إدارة مستشفى المقاصد الخيرية اقتحام قوات الاحتلال ساحات المستشفى، وتجول أكثر من أربعين جنديا داخل مبنى العيادات الخارجية وفي عدد من أقسام المستشفى بحثا عن ملفات طبية لأحد الجرحى وفقا لادعاءاتهم.

وأضافت المقاصد في بيان له، مساء الثلاثاء، أن مناوشات حدثت مع حراس المستشفى منذ لحظة الاقتحام الأولى في محاولة لمنع عناصر الجيش من الدخول، فيما أكدت إدارة المستشفى أنه لم يتم اعتقال أي مريض، ولم ترضخ الإدارة لمطالبهم.

وأشارت إلى أن قوات الاحتلال استجوبت عددا من الأطباء حول الوضع الطبي لعدد من الجرحى الذين وفدوا إلى المستشفى في الآونة الأخيرة نتيجة للمواجهات الدائرة.

ودعا مدير عام المقاصد رفيق الحسيني الهيئات الحقوقية الدولية والتي تعنى في مجال حقوق الإنسان وحماية حق المريض؛ إلى ضرورة الإسراع لتوفير الحماية للمستشفى الذي عمدت قوات الاحتلال إلى اقتحامه بصورة متكررة خلال الشهر الحالي، ومنذ بداية الهبة الجماهيرية الأخيرة.

وقال الحسيني إن انتهاكات الاحتلال للمستشفيات الفلسطينية يعد تعالياً على كافة القوانين، كما أنه ليس من حقها العبث في ملفات المرضى المدخلين إلى المستشفى.

وأضاف أن المستشفى يعالج عددا كبيرا من المرضى بحالات مرضية مختلفة، ولا يجوز التعامل وانتهاك حرمة المستشفى بهذا الشكل الهمجي والتعسفي، حيث أن قوات الاحتلال تقوم بصورة متكررة وهي مدججة بأسلحتها باقتحام أقسام المستشفى بحثاً عن المصابين، إلا أن إدارة المستشفى تنجح في غالب الأوقات بمنعهم من الوصول لغرف الجرحى.

وأشار إلى أن هذا الأمر المرفوض قانونيا وإنسانيا أصبح يشكل عبئا على المرضى والطواقم الطبية، وهو يخالف كافة الأعراف الدولية القاضية بحماية المصابين والمرضى وعدم الدخول إلى المستشفيات بالأسلحة في مثل هذه الظروف.