نزوح نحو 35 الف شخص جراء هجوم قوات النظام في شمال سوريا

جنيف- "القدس" دوت كوم- (أ ف ب) -دفعت العمليات البرية التي يقودها الجيش السوري بغطاء جوي روسي عشرات الالاف من السوريين الى النزوح من بلدات عدة في الريف الجنوبي لمحافظة حلب في شمال البلاد، وفق ما اعلن مكتب تابع للامم المتحدة الثلاثاء.

وتحدثت ناطقة باسم مكتب تنسيق الشؤون الانسانية التابع للامم المتحدة (اوتشا) فانيسا اوغنان في بريد الكتروني لوكالة فرانس برس عن تقارير تفيد "بنزوح قرابة 35 الف شخص من بلدتي الحاضر والزربة في ريف حلب الجنوبي الغربي على خلفية الهجوم الحكومي في الايام القليلة الماضية".

وبدأت قوات النظام السبت عملية برية في ريف حلب الجنوبي باسناد جوي روسي وتمكنت من السيطرة على عدد من القرى والتلال، فيما لا تزال اشتباكات عنيفة تدور في المنطقة ابرزها في محيط بلدة الحاضر الواقعة تحت سيطرة فصائل مقاتلة.

وتسعى قوات النظام الى السيطرة على عدد من البلدات والقرى المحيطة بطريق دمشق حلب الدولي.

واوضحت اوغنان ان العديد من النازحين يعيشون الان لدى عائلات مضيفة وفي مراكز ايواء غير رسمية في غرب محافظة حلب.

ويحتاج النازحون وفق الامم المتحدة "الى الغذاء والحاجيات الاساسية وعدة الايواء بشكل عاجل".

واضافت المتحدثة باسم المنظمة الدولية ان "وكالات الاغاثة تبدي قلقا متزايدا حول العائلات التي تعيش في العراء مع ازدياد برودة الطقس خصوصا خلال الليل".

وتشهد سوريا نزاعا مستمرا منذ اذار2011 تسبب بمقتل اكثر من ربع مليون شخص.

وحسب تقديرات الامم المتحدة هناك اكثر من 12 مليون شخص في سوريا بحاجة ماسة الى المساعدات الانسانية.