الاحتلال ينكل بصحافية ويمنعها من دخول الاقصى بسبب "لوح ثلج"

القدس - "القدس" دوت كوم - أحمد يوسف - تسبب "لوح ثلج" فارغ بحالة من الرعب وبإجراءات تنكيلية بحق الصحافية لواء ابو ارميلة من القدس، اليوم الاحد، قبل أن ينتهي الأمر بمنعها من دخول المسجد الاقصى.

وقالت مراسلة فضائية "فلسطين اليوم" الإخبارية لواء ابو ارميلة، إنها توجهت إلى المسجد الأقصى صباحا كما اعتادت إلا أن عناصر الشرطة عند باب المجلس منعوها من دخوله، لتتصل بموظف في دائرة الأوقاف طالبة مساعدته، حيث أبلغها بالتوجه إلى باب السلسلة وانتظار خروجه من داخل الاقصى لمحاولة إنهاء المشكلة.

وأضافت لـ"القدس" دوت كوم، أنها وعند وصولها إلى باب السلسلة سألها أحد عناصر الشرطة عن ما تفعله فردت بأنها تنتظر موظفا في الأوقاف، قبل أن يفاجئها الشرطي بالصراخ طالبا منها الجلوس أرضا وإلقاء حقيبتها وخلع ثيابها.

وأوضحت ابو ارميلة، أنها رفضت ذلك وطلبت منه استلام الحقيبة مؤكدة أنها فارغة تماما، قبل أن يتجمع عدد من عناصر القوات الخاصة والشرطة حولها، ويبدأوا بالصراخ بشكل جماعي ومتناقض، حيث طلب بعضهم إلقاء الحقيبة وطلب آخرون فتحها ما أربكها ولم تعرف ما عليها فعله.

وبينت، أن موظف الاوقاف الذي كان بانتظارها حضر إلى الموقع كما حضر الضابط المسؤول، ليتم تفتيش الحقيبة ويتبين أن عناصر الشرطة كانوا يشتبهون بلوح ثلج فارغ كانت قد أحضرته معها، مضيفة، أن الضابط أبلغها بعد ذلك بأنها ممنوعة من دخول المسجد الأقصى دون تحديد فترة للمنع.

وحاولت لواء ابو ارميلة الحصول على تبرير لهذا القرار، منوهة للضابط بأنها صحافية وأنه يعرف ذلك جيدا، لكنه أصر على القرار وحسم النقاش قائلا، "فش إلك أقصى".