"مدى" يطالب بوقف الانتهاكات ضد الصحفيين في يوم التضامن معهم

رام الله- "القدس" دوت كوم- دعا المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الاعلامية "مدى" بوضع حد للاعتداءات التي تستهدف الصحافيين.

واعرب المركز الذي يعنى بالدفاع عن الحريات الاعلامية ويرصد الانتهاكات ضد الصحافيين في اليوم العالمي للتضامن مع الصحفي الفلسطيني الذي يصادف اليوم (26-9) في بيان له عن تقديره للجهود التي يقوم بها الصحافيون ومواصلتهم اداء رسالتهم ودورهم المهني رغم كل المعيقات والمخاطر.

وطالب بـ "تجسيد تضامن عالمي حقيقي مع الصحفي الفلسطيني لوقف الاعتداءات عليه حتى يستطيع القيام بعمله بحرية وأمان".

وقال موسى الريماوي مدير عام مركز "مدى" ان الانتهاكات ضد الصحفيين ووسائل الاعلامية الفلسطينية تصاعدت بشكل مقلق منذ بداية العام، موضحا ان المركز رصد 311 انتهاكا منذ بداية العام الحالي وحتى نهاية شهر آب، واصفا ذلك بانه "مؤشر سيء يظهر واقع الحريات الإعلامية التي شهدت ايضا الانتهاكات الاسوأ والأكثر دموية وغير المسبوقة خلال العام الماضي من حيث العدد (465 انتهاكا) والاشد خطورة (مقتل 17 صحفيا وعاملا في الاعلام) اثناء العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة".

وذكر الريماوي ان مركز "مدى" اطلق حملة اعلامية خلال ايلول الجاري تحت شعار" لتتوقف الانتهاكات ضد الصحفيين" لتسليط الضوء على جسامة الانتهاكات واثرها بالغ السوء على الصحفيين والحريات الاعلامية وحرية التعبير، ومن اجل الضغط على المعتدين لوقفها.

وأضاف "رغم تأكيدنا الدائم على ان انتهاكات الاحتلال الاسرائيلي هي الاخطر على الصحفي الفلسطيني وأنها الاكثر عددا، إلا اننا لاحظنا ازديادا في الانتهاكات الفلسطينية واستمرار الرقابة على الانترنت وما يتبع ذلك من ملاحقة لصحفيين ونشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب كتاباتهم او تعليقاتهم".