صارمة وشافية ومحترمة!!

رام الله-"القدس"دوت كوم - كتب ابراهيم ملحم - قوة النظام في سلامة الاحكام، وسرعة الاحتكام الى الانظمة والقواعد القانونية التي لا تفرق بين كبير وصغير، او وزير وخفير، او حاكم ومحكوم.

الاعتراف بالخطأ فضيلة وانكاره فضيحة، فرق كبير بين البحث عن المبررات والذرائع والاعتراف بالحقائق والوقائع على مرارتها وصعوبة تصديقها.

في الاولى تعمية واستهبال واستهتار بالمشاعر، وفي الثانية ثقة بالنفس وفروسية واحترام للمسؤولية الوطنية.

تقضي المعالجة الحكيمة تنظيف الجروح وتعقيمها قبل تقطيبها، وخياطة الجروح على صديدها جريمة طبية يعاقب عليها القانون.

سرعة القرارات والاجراءات التأديبية الصارمة الصادرة عن قيادة الامن الوطني (الأحد) بحق كل من تورط في فعل الضرب المشين الذي تعرض له الاطفال، والاسر في بيت لحم ومخيمي عايدة والعزة الجمعة من قبل بعض عناصر الامن الوطني، يشفي القلوب المكلومة ويهدئ النفوس المجروحة، ويردع وينزع انياب التوحش، من نفوس بعض العناصر او القيادات التي طاش صوابها، وضاقت مدايات الرؤية امام عيونها.

في سرعة الاستجابة لوجيب القلوب المجروحة، وصرامة المعالجة للخطأ الفضيحة رسالة عاجلة لا تخطئها العين لكل من يهمه الامر بان لا تهاون مع المعتدين على الانظمة والقوانين بإهانة الناس والدوس على كراماتهم مهما علت مناصب المعتدين او ارتفعت مراتبهم ولا تستر على خطأ او تبرير لفعل مشين لا يليق بشعب طالما تقاسم الرصاصة وقنبلة الغاز وقيود السجان مع قوات امنه الوطني التي يجد فيها درعا يحميه وملاذا يؤويه وشرفا يعتز به ويفديه.