الزنجبيل لعلاقة حميمة أنجح

رام الله- "القدس" دوت كوم- مع مرور السنوات، قد تخفت لديك الرغبة الجنسية أو تصاب ببعض الاضطراب. ومن أجل استعادة هذه الرغبة، لا ينصحك الخبراء دائماً باللجوء إلى الاختصاصيين، بل إنهم يقدمون لك نصيحة من ذهب: اختاري من كنوز الطبيعة ما يساعدك على إعادة التألق إلى علاقتك الحميمة. فماذا عن الزنجبيل؟

لا شك في أن معظم النباتات تعود بفوائد كثيرة على صحتك، بعضها يعزز مواجهتك للأمراض وبعضها الآخر يخفف آلامك، إلا أن ثمة منها ما يعزز نشاطك الجنسي. ومن أبرز هذه النباتات الزنجبيل الذي يساعدك على استعادة رغبتك الحميمة.

فالزنجبيل نبتة استوائية، مصدرها بلدان الشرق. هي الحجر الأساس في الطب الهندي التقليدي الأصلي. وقد عرفت منذ القدم بفضائلها في ما يتعلق بعلاج الإضطرابات الهضمية. إلا أنها اليوم تعتبر من أفضل العلاجات التي يتم وصفها للأشخاص الذين تتراجع لديهم الرغبة الجنسية.

يعتبر الطب الصيني هذه النبتة بمثابة علاج عجائبي، ولا سيما أنها تحتوي على فوائد معززة للرغبة الجنسية. وتشير الأسطورة إلى أن أباطرة الصين كانوا يستهلكونها لهذه الغاية. السبب؟ يحتوي الزنجبيل على مواد خاصة مثل الجنجرول والزنجبيرين اللتين تعززان تدفق الدم إلى الأعضاء التناسلية. كما أن مادة الجنجرول تؤثر إيجاباً على الصحة الإنجابية لدى الرجال.

كيف تستخدمينه؟

يمكنك استهلاك الزنجبيل بطرق مختلفة، اختاري أياً منها لتحصلي على الفائدة المرجوة ولتعيدي إلى مشاعرك الحميمة تألقها وحيويتها:

-خلاصة الزنجبيل: إشربي كوبين من هذه الخلاصة يومياً. ولتحصلي عليها، إغلي 8 غ من جذور الزنجبيل في نصف ليتر من الماء لمدة 5 دقائق ثم اتركي المزيج ليهدأ لمدة 15 دقيقة.

-منتج الزنجبيل الطبي: تناولي بمعدل 40 نقطة يومياً صباحاً ومساء مع القليل من الماء.

لا شك في أن العلاجات الطبية والنفسية والنباتية قد تعود على صحتك الجنسية بفائدة كبيرة، لكنها لا تعتبر حلاً كافياً. فالضغط النفسي الذي تعيشينه يومياً يعتبر من أبرز العوامل التي تؤدي إلى تراجع الرغبة الجنسية لديك. إذاً، وقبل أن تلجئي إلى النباتات، حاولي أن تطبقي هذه التعليمات:

-اعتادي التفكير بإيجابية، فالتفكير الإيجابي يؤدي بك إلى التفاؤل الذي يمهد الطريق أمامك لتحقيق كل ما تريدين.

-مارسي التمارين الرياضية التي تساعدك على التخلص من الضغط النفسي.

-مارسي التأمل، فهو يمنحك فرصة للتمتع بالهدوء والابتعاد عن أسباب شعورك بالانزعاج.