نابلس: مسيرة حاشدة نصرة للاقصى

نابلس – "القدس" دوت كوم – عماد سعاده – انطلقت في مدينة نابلس، عقب صلاة الجمعة، مسيرتان حاشدتان احداهما خرجت من ميدان الشهداء، والثانية من مسجد النصر في البلدة القديمة، قبل ان تلتقيا في شارع فيصل وسط هتافات موحدة، نصرة للمسجد الاقصى ورفضا لتقسيمه.

وسبق المسيرة التي انطلقت من ميدان الشهداء تأدية صلاة الجمعة في الميدان بمشاركة مئات المواطنين الذين رددوا عقب الصلاة الهتافات ورفعوا الشعارات التي تستصرخ العرب والمسلمين، كي يهبوا لنصرة اولى القبلتين وثالث الحرمين.

وتحدث جهاد رمضان باسم "التنسيق الفصائلي" مستعرضا اعتداءات حكومة الاحتلال وعصابات المستوطنين المتواصلة على المسجد الاقصى وقبة الصخرة، ومحملا حكومة الاحتلال المسؤولية التامة عن ما يحدث في القدس من اعتداءات.

وأكد رمضان ان المسجد الاقصى بباحاته ومساحته كاملة والبالغة 144 دونما، لن يقسم لا مكانيا ولا زمانيا، وان الشعب الفلسطيني سيفشل كل محاولات النيل منه.

واضاف، أن استمرار الهجمة الاحتلالية واستباحة المقدسات واطلاق العنان لعصابات المستوطنين وحرق الاطفال واستهداف الاسرى لن يمر مرور الكرام، وان شدة الضغط تولد الانفجار.

وحيا رمضان المرابطين والمرابطات في المسجد الاقصى، الذين نجحوا بافشال العديد من الهجمات التي تستهدف الاقصى، كما دعا لتجسيد الوحدة الوطنية التي باتت ضرورة وطنية في مواجهة الهجمة الاسرائيلية.