عناصر امن يعتدون على طاقم صحفي في غزة

غزة- "القدس" دوت كوم- اعتدى عناصر أمن حماس في قطاع غزة، اليوم الأحد، على طاقم صحافي اثناء تغطيتهم عملية إزالة ركام المنازل المدمرة في حي الشعف شرق مدينة غزة.

واستنكرت شركتا "عين" و"سديل ميديا" ما وصفته بـ "الاعتداء السافر" الذي قام به بعض عناصر من الأمن في غزة على طواقم تصوير الشركتين، خلال عملية تصويرإزالة الركام.

وأوضحت الشركتان في بيان مشترك، أن قوة أمنية مكونة من جيبين عسكريين يستقلهما مسلحون وعناصر مدنية داهمت مكان التصوير، ورغم امتلاك الطاقم البطاقات الصحفية والتصاريح اللازمة للتصوير.

وأشار البيان إلى أن القوة الأمنية رفضت التعامل مع الأمر وصادروا كاميرات الطاقم وأمروهم بالصعود للجيبات مما أدى إلى مشادة كلامية بين الزميل فضل الحمامي وعناصر الأمن تطورت إلى شد بالايدي وضرب بالبنادق تم على إثرها نقله إلى مستشفى الشفاء حيث بين التقرير الطبي تعرضه لعدة كدمات في الوجه والبطن والظهر وطلبت إدارة المستشفى ابقاءه تحت المراقبة لمدة 24 ساعة.

واوضح البيان ان عناصر الامن استمروا في توقيف بقية اعضاء الطاقم الصحافي (ياسر مرتجى ومحمد أبو حمام) لما يقارب ساعة في احد المواقع العسكرية.

وطالبت الشركتان المكتب الإعلامي الحكومي ووزارة الداخلية بالتحقيق في الحادثة وإعلان نتائجه ومحاسبة المتورطين في هذا الاعتداء، كما دعت المؤسسات الحقوقية والإعلامية ونقابة الصحافيين الى العمل على حماية حقوق الصحفيين في أداء مهامهم وقالت الشركتان بانهما باشرتا إجراءات تقديم شكوى رسمية لكل المعنيين.