المطالبة بفصل معلّمة يهودية ظهرت في حادثة النبي صالح

رام الله- "القدس" دوت كوم -ترجمة خاصة- طالب اولياء امور الطلاب في مدرسة "اورط" في "رمات غان" بفصل المعلّمة "هرتسل شوبراط" التي تواجدت في قرية النبي صالح خلال المسيرة الاسبوعية.

وبين موقع "0404" الذي اورد الخبر، أن المعلمة المذكورة ظهرت في الشريط المصوّر الذي أظهر محاولة احد الجنود اعتقال طفل من القرية، والمشادة مع نسوة القرية.

واشار الموقع، أن الأهالي توجهوا الى سكرتارية المدرسة والادارة وتقدموا بطلب فصل المعلمة.

وذكر الموقع ان اولياء الامور وجهوا تحذيرا لإدارة المدرسة بأنه اذا لم يتم طرد المعلمة فإنهم لن يرسلوا اولادهم الى المدرسة مع بداية العام الدراسي المقرر ان يبدأ الثلاثاء القادم.

وفي السياق ذاته، صرحت "ميري ريجف" وزيرة الثقافة والرياضة، تعليقا على الحادثة، بالقول، "أن ما يحاول المس بجنودنا فليعلم أن دمه مهدور".