صيدم: العام الدراسي ينطلق "الاثنين" من دوما وهناك خطة "لقبر" التوجيهي

رام الله-"القدس" دوت كوم- اعلن وزير الرتبية والتعليم، صبري صيدم، عن اطلاق العام الدارسي يوم الاثنين المقبل، من بلدة دوما قضاء نابلس، حيث يتوجه 1.200 مليون طالب وطالبة الى المدارس.

واوضح صبري في مؤتمر صحفي عقد اليوم الخميس، في مركز الاعلام الحكومي، ان الوزارة اتمت استعدادها لبدء العام الدراسي بالتحاق 1.200 مليون طالبة وطالبة بمدارسهم، من بينهم 700 الف طالب في مدراس الضفة، و500 الف طالب في قطاع غزة "792 الف طالب وطالبة بالمدراس الحكومية، و295 الف طالب في مدراس وكالة الغوث الدولية اضافة الى 113 الف طالب في المدراس الخاصة"، موزعين على 2120 مدرسة حكومية، و350 مدرسة تابعة لوكالة الغوث و450 مدرسة خاصة.

واوضح ان الحكومة تعمل في الاوانة الاخيرة على كافة المستويات لتقديم ما يمكن تقديمه في سبيل تحسين واقع المعلمين.

وقال صيدم ان العام الدراسي سينطلق من قرية دوما التي احرق فيها المستوطنون عائلة دوابشة في رسالة تضامن مع المعلمة رهام التي تعرضت للحرق داخل منزلها واستشهد زوجها ورضيعها بالاعتداء.

ولفت الى ان الوفد سيزور مدرسة وادي ابو نوار الواقعة في بادية ابو ديس، التي يدرس فيها 30 طالبا من البدو، اضافة الى مدرسة سوسيا في الخليل، ومدراس البلدة القديمة في الخليل، لتأكيد على حق الطلبة في تعليم نوعي وامن من هجمات الاحتلال.

وتابع صيدم، "لقد قامت الوزارة ببناء وتجهيز 5 مدراس جديدة، اشتملت على 62 غرفة صفية، وتوسعة وتاهيل المدراس".

وحول مصير التوجيهي، قال صيدم لـ"القدس" ان هناك خطة بديلة يجري تطويرها وتعديلها حتى يكون هامش الخطأ صفر، مضيفا انه لا يمكن اتخاذ خطوات انتحارية بالغاء التوجيهي قبل تطوير نظام بديل يحسن جودته ويرتقي به، مطالبا باعطائه مساحة زمنية كافية "لقبر التوجهي" الحالي واطلاق نظام جديد.