حكاية صدام حسين وحسني مبارك مع عصير "الحاج زبالة"

بغداد - "القدس" دوت كوم - لا يبدو ذلك المتجر الصغير في شارع الرشيد بوسط بغداد مميزا في شيء لكن متجر مرطبات "الحاج زبالة" ظل يجتذب أجيالا من الزبائن من العراقيين والعرب على مدى عشرات السنين.

ورغم اسمه الذي قد يكون منفرا للبعض يشتهر المتجر الصغير المقام منذ أكثر من مئة عام بعصير الزبيب المميز الذي يجتذب الزائرين.

ويقول محمد عبد الغفور صاحب المتجر إن تاريخ متجره يرجع لعام 1900.

ويضيف "البدايه عام 1900 عندما فكر جدي بفتح محل لعصير الزبيب في باب السيف قرب الجسر الخشبي القديم ومنذ 1908 انتقلنا إلى شارع المتنبي أو سوق السراي، حيث بقينا 4 سنوات ومن ثم انتقلنا إلى هذا المكان منذ 1912 ومازلنا إلى ما شاء الله".

المواطنون العراقيون العاديون ليسوا فقط هم من يرتادون هذا المتجر الصغير بل أيضا زعماء عرب كانوا يتوقفون عنده على مر السنين ليروون ظمأهم بعصير الزبيب.

وروى عبد الغفور واقعة طريفة حدثث له قائلا "في زمن صدام حسين جاب لنا حسني مبارك، الظاهر كان قايله اريد اشربك من محل قديم واحنا كنا نشرب من عنده. فأول ما نزل حسني مبارك قرأ القطعة (اللافتة) قاله اي دا يابو عدي تشربنا شربات زبالة؟.. فضحكوا اثنيناتهم.. ضحك الريس بوقتها ونزلوا الحمايات (قوات الأمن) وشربوا كل واحد ثنين".

ويعتقد عبد الغفور أن ما يميز عصيره عن غيره من عصير الزبيب هو الاختيار الدقيق لنوع الزبيب الذي يجلبه من شمال العراق.

ويقول "نجيب النوع الأصلي، الزبيب الأصلي الأسود طبعا هذا يجيبولنا اياه من منطقة خوشناو ومن رانيا ومن دوكان ومن دهوك يجمعوه التجار ويقولولي يابا عدنا زبيب زين اني أعرفه أقوله يابا احجزلي اياه كله، ولو بسعر غالي بس حتى أرضي الزبائن والي يشربون ولذلك نمتاز عن بقية العصائر".

والمتجر من مناطق الجذب الشهيرة في بغداد. تغيرت حكومات وتولى ساسة ورحلوا والمتجر باق.

قد يثير اسم المتجر الدهشة لكن صاحبه اسماه على اسم ابنه المريض "زبالة". فحسب تقليد عراقي قديم يعتقد الناس أن تسمية الابن المريض باسم مستهجن يبعد عنه الأرواح الشريرة وينقذ حياته.

لكن اسم المحل (الذي يعني القمامة) لم يردع الزبائن مثل أبو مؤيد من تناول عصيره الطازج.

وقال ابو مؤيد وهو من الزبائن القدامى للمحل "صارلي 55 سنة بالضبط، من الـ 60 نحسبها شكد بالله، احنا عمال هنا بشارع القشلة، نحن نجي هنا، ماعون جبن مع العرب وشربت الزبيب، يعني انا عميل قديم مو من ها دول الجدد".

وبشكل ما يحكي تاريخ المتجر قصة المدينة. كان المتجر مفتوحا للزبائن على مدى الأربع والعشرين ساعة في كل أيام الاسبوع ولم يكن له باب، ما يشجع الزبائن على الدخول في أي وقت.

لكن بعد حرب عام 2003 وتدهور الوضع الأمني في بغداد اضطر عبد الغفور لتركيب باب وقفل على مدخل متجره. والأن تفتح الأبواب للزبائن من الثامنة صباحا وحتى السادسة مساء.