بطولة إسبانيا: بنزيمة يرد على سواريس ويفرض تعادلاً على أتلتيكو

مدريد"القدس"دوت كوم - (أ ف ب) -منع مهاجم ريال مدريد الفرنسي العائد كريم بنزيمة جاره اللدود أتلتيكو مدريد من الذهاب بعيداً في الصدارة حينما فرض عليه تعادلاً 1-1 في الدقائق الأخيرة من ديربي العاصمة ليبقي باب الصراع في السباق إلى اللقب مفتوحاً، ضمن منافسات المرحلة السادسة والعشرين من الدوري الإسباني.

وخطف بنزيمة التعادل الثمين لفريقه في الدقيقة 88، بعدما كاد أتلتيكو يحسم المواجهة بهدف مبكّر سجله الأوروغوياني لويس سواريس (15).

وبهذا التعادل رفع أتلتيكو مدريد رصيده إلى 59 نقطة في صدارة الليغا، فيما بقي ريال ثالثاً مع 54 نقطة، وبينهما برشلونة المتربّص بـ56 نقطة.

قال مدرب ريال الفرنسي زيد الدين زيدان بعد انتزاع فريقه التعادل "سيطروا على الشوط الاول، ونحن على الثاني"، مضيفا "أعتقد أن التعادل مستحق والاهم بالنسبة لنا كان أن نخوض الشوط الثاني بصورة أفضل لأن الاول لم يكن جيدا، وذلك من أجل تبديل نمط المباراة".

وأكد الفرنسي أن فريقه سيتابع الصراع على اللقب حتى النهاية وأن "هذا هو الهدف، المتابعة. ما زال هناك الكثير من المباريات في +الليغا+، والكثير من النقاط. بامكاننا دائما تغيير الأمور...".

وبرغم تردّي نتائجه في الفترة الاخيرة، إلا أن "لوس كولتشونيروس" الذي يملك مباراة مؤجلة أيضاً، ظهر بصورة رائعة منذ بداية الموسم مع خسارتين فقط في 25 مباراة، وشباك لم تتلق سوى 17 هدفاً ونجاعة تهديفية مع 48 هدفاً، وهو ثاني افضل خط هجوم في الدوري (خلف برشلونة مع 57).

الفارق البارز بين "أتلتي" هذا العام والموسم الماضي هو الوافد الجديد من برشلونة سواريس: في سن الـ34 عاما، سجل 17 هدفاً في 22 مباراة، وهو أفضل الهدافين بعد صديقه وزميله السابق في النادي الكاتالوني الأرجنتيني ليونيل ميسي (19).

وللمفارقة، فإن أتلتيكو تعاقد مع مهاجم برشلونة السابق دافيد فيا في عام 2013، ليحرز لقب "لا ليغا" في المرحلة الاخيرة من موسم 2013-2014، لذا يأمل المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني أن تتكرر هذه الصدفة مرة ثانية بعد التعاقد مع سواريس.

وكان أتلتيكو تجرّع الخسارة للمرة الأولى في الدوري أمام ريال بهدفين على ملعبه "سانتياغو برنابيو" في 12 كانون الأول/ديسمبر الماضي (المرحلة13).

من ناحيته، كان ريال يأمل في أن يجدد فوزه على غرار مباراة الذهاب والخروج بنتيجة جيدة من ملعب "واندا ميتروبوليتانو" بعد التعادل المخيب أمام ريال سوسييداد 1-1 في المرحلة السابقة.

وشهد الديربي عودة بنزيمة الذي تعافى من إصابة في الفخذ، لكن بتواصل غياب القائد سيرخيو راموس بعد إصابته بتمزق في الغضروف المفصلي، وقد يشارك في إياب ثمن نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا أمام ضيفه أتالانتا في 16 شباط/فبراير الحالي.

وبدأت المباراة متوازنة بين الفريقين في ربع الساعة الأول، إلى أن نجح سواريس في افتتاح التسجيل لأتلتيكو في الدقيقة 15، حيث تلقى تمريرة من ماركوس يورينتي في عمق دفاع الفريق الملكي، وسدد كرة منخفضة إلى يمين الحارس البلجيكي تيبو كورتوا.

وجاء رد ريال بفرصة في الدقيقة 17، بعدما أرسل ماركو أسنسيو عرضية داخل المنطقة لبنزيمة، الذي سددها "على الطائر" ضعيفة بين يدي الحارس السلوفيني يان أوبلاك.

وتألق أوبلاك مجدداً في الدقيقة 28 بتصديه لتسديدة صاروخية من البرازيلي كاسيميرو من خارج منطقة الجزاء.

وطالب لاعبو الفريق الملكي بركلة جزاء بداعي لمس الكرة بيد مدافع أتلتيكو البرازيلي فيليبي، لكن الحكم رفض ذلك بعد اللجوء إلى تقنية حكم الفيديو المساعد (42).

وبدأ ريال الشوط الثاني ضاغطاً، وأرسل كاسيميرو عرضية داخل منطقة الجزاء إلى ناتشو الذي حولها رأسية بين يدي أوبلاك (52).

وتألق كورتوا في مرتين في غضون دقيقتين، إذ تصدى لانفراد من البلجيكي يانيك كاراسكو (53)، لترتد أمام يورينتي الذي سدد أعلى المرمى، قبل أن يوقف تسديدة من سواريس داخل المنطقة الجزاء (54).

وأهدر الأرجنتيني أنخل كوريا فرصة مضاعفة النتيجة، حين تلقى عرضية داخل منطقة الجزاء وسدد إلى جانب القائم الأيسر (60).

وعاد الأوروغوياني البديل فيديريكو فالفيردي للرد بتسديدة من مشارف منطقة الجزاء، تألق أوبلاك في التصدي لها (70).

وأهدر بنزيمة فرصة إدراك التعادل في الدقيقة 74 حين تلقى تمريرة من كاسيميرو سددها فوق المرمى، قبل أن يتصدى أوبلاك لهدف محقق من بنزيمة على مرحلتين (79).

لكن بنزيمة أبى إلا أن يكون صاحب الكلمة الأخيرة، فاقتنص هدف التعادل لريال في الدقيقة 88، حين تبادل التمريرات مع كاسيميرو، قبل أن يسكن الكرة في الشباك الخالية.

وفي مباراة أخرى، حقق أتلتيك بلباو فوزاً قاتلاً على ضيفه غرناطة 2-1، قبيل مباراته المقبلة مع المتصدر أتلتيكو مدريد.

وسجل هدفي بلباو أسير فيلاليبري (3) وأليكس بيرينغير (90+2)، فيما سجل خورخي مولينا هدف غرناطة الوحيد (78).

وهي المباراة الثامنة على التوالي من دون خسارة لبلباو في مختلف المسابقات (5 تعادلات و3 انتصارات)، وتعود آخر خسارة له أمام برشلونة 1-2 في المرحلة الحادية والعشرين.

ويأتي فوز بلباو على وقع بلوغه نهائي مسابقة كأس إسبانيا لكرة القدم للمرة الثامنة والثلاثين بفوزه على ليفانتي 2-1 بعد التمديد في إياب نصف النهائي الاسبوع الحالي، ليلاقي برشلونة في إعادة لنهائي كأس السوبر الذي توج به على حساب الفريق الكاتالوني بفوزه عليه 3-2.

ورفع بلباو رصيده إلى 33 نقطة في المركز الثامن ومباراة مؤجلة، فيما بقي غرناطة عاشراً بالرصيد نفسه مع فارق الأهداف.