تواصل التظاهرات ضد نتنياهو للشهر السابع على التوالي

ترجمة خاصة بـ "القدس" دوت كوم - تواصلت التظاهرات في مدن ومناطق إسرائيلية مختلفة، احتجاجًا على بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي، وسياساته خاصةً على صعيد الوضع الاقتصادي وما ترتب من أزمات بعد فشل التعامل مع وباء كورونا.

وبحسب موقع واي نت العبري (الموقع الالكتروني لصحيفة يديعوت أحرونوت)، فإن التظاهرة الرئيسية والتي شارك فيها ألف إسرائيلي كانت أمام مقر إقامة نتنياهو في شارع بلفور بالقدس، في حين تظاهر بضع مئات والعشرات في مناطق أخرى منها منزله الشخصي في قيسارية، وعلى الجسور والمفترقات وغيرها في مدن ومناطق متفرقة.

واعتبر المحتجون سياسات الحجر الصحي دليل على فشل المعالجة لأزمة كورونا، وأنه بمثابة خطوة هدفها الأساسي سياسي لمنع محاكمة نتنياهو، فيما رفع مشاركون يافطات تدعو لإقالة نتنياهو والتسريع في محاكمته.

وقالت منظمات تقود الاحتجاجات، إن فشل مواجهة فيروس كورونا أخطر من فشل يوم كيبور (بداية حرب أكتوبر/ تشرين أول 1973)، مشيرةً إلى الفشل في معالجة الأزمة التي أدت لوفاة أكثر من 4 آلاف إسرائيلي، وانهيار آلاف الشركات وترك مليوني إسرائيلي بحالة فقر.

يشار إلى أن هذه التظاهرات بدأت منذ سبعة أشهر، وتجري كل يوم سبت، للشهر السابع على التوالي، والأسبوع الـ 31 على التوالي، وشهدت في الكثير من محطاتها مواجهات مع الشرطة الإسرائيلية، واعتقالات طالت المتظاهرين.